اليمين المتطرف مشكلة عالمية تتفشى بين الأحزاب والسياسيين

مكافحتها ليست سهلة لكنها تستحق

اليمين المتطرف مشكلة عالمية تتفشى بين الأحزاب والسياسيين

الأربعاء ٢٠ / ٠١ / ٢٠٢١
قالت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية، إن اليمين المتطرف بات مشكلة عالمية.

وبحسب مقال لـ «هيدز آشبي»، الخبيرة في الأمن القومي والسياسة الخارجية، من البرازيل إلى الولايات المتحدة، ومن المجر إلى نيوزيلندا، تشكل الأفكار والجماعات اليمينية المتطرفة تهديدًا خطيرًا للمجتمعات الديمقراطية.


وتابعت تقول: في هذا السياق، فإن الدعم المستمر، الذي تلقاه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من قاعدته على الرغم من انخفاض أرقام الـتأييد، التي يحظى بها وأعمال الشغب في مبنى الكابيتول الأمريكي في 6 يناير يعكس التطور المستمر لذلك التهديد العالمي.

ومضت بقولها: بحسب ما أكدت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أردن بعد قتل إرهابي يميني لأكثر من 50 شخصًا في مسجدين في بلدها، فإن أفكار ولغة الانقسام والكراهية موجودة منذ عقود، ولكن شكل توزيعها وأدوات التنظيم جديدة.

وأردفت: إذا كان هناك أي أمل في إصلاح هذه الانقسامات والنهوض بالمساواة وسيادة القانون ومجتمع مدني شامل واحترام حقوق الإنسان، فإن الولايات المتحدة بحاجة إلى العمل مع الدول الأخرى، والمنظمات متعددة الأطراف لبناء تحالف لمكافحة نمو وانتشار التطرف اليميني.

جماعات إرهابية

وتابعت: بعد ما يقرب من 20 عامًا من هجمات الحادي عشر من سبتمبر، وما تلاها من الحرب العالمية على الإرهاب، التي شنها القادة الأمريكيون، يجد العالم نفسه في مواجهة تهديد جديد.

وأردفت: خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين والعقدين الأوليين منه، بينما كان المجتمع الدولي يركز على القاعدة وتنظيم داعش والجماعات الأخرى، التي تتبنى تفسيرًا معينًا للإسلام لتبرير إرهابها، نما التطرف اليميني في جميع أنحاء العالم.

وأضافت: توافر منصات وسائل التواصل الاجتماعي وغرف الدردشة وسائط مهمة للأشخاص لتبادل الأفكار والتواصل والتعلم من بعضهم البعض بغض النظر عن الموقع الجغرافي، مما يسهل الاتصالات، التي كان من الصعب تكوينها بدون ذلك.

وتابعت: في حين أن الأيديولوجية والجماعات اليمينية ليست جديدة على أجزاء كثيرة من أوروبا، إلا أنه مع نمو الهجرة من دول إسلامية، وزيادة حركة الأفراد داخل الاتحاد الأوروبي، نمت الأفكار اليمينية المتطرفة من السياسيين الشعبويين كرد فعل.

مواجهة الكراهية

ومضت بقولها: على سبيل المثال، نفذ الإرهابي النرويجي اليميني المتطرف أندرس بيرينغ بريفيك هجومه الوحشي والقاتل في أوسلو وجزيرة أوتويا في يوليو 2011. وفي بيانه، أشار إلى أن ذلك كان بهدف الدفاع عن أوروبا من الهيمنة الإسلامية والتعددية الثقافية.

وأردفت: رداً على الهجمات، غيّرت النرويج قوانينها لإعادة تعريف متطلبات إدانة الإرهاب، ووافقت على مشاركة معلومات بصمات الأصابع من التحقيقات الجنائية مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لتمكين الدول الأخرى من مراقبة تصرفات الأفراد، الذين يعبرون الحدود، وأطلقت إستراتيجية وطنية لمكافحة خطاب الكراهية في عام 2016. وتبنت الإستراتيجية توصيات من الأمم المتحدة ومشاركة المواطنين بنشاط في تعزيز قيم الدولة لمكافحة التهديدات.

ومضت تقول: بينما كانت النرويج لا تزال تقوم باستجابتها، ضرب الإرهاب اليميني الرئيسي الولايات المتحدة.



العنصرية والتمييز

وتابعت: في عام 2015، قتل ديلان روف 9 أشخاص سود في كنيسة إيمانويل الأفريقية الميثودية الأسقفية التاريخية في ساوث كارولينا. وعلى غرار بريفيك، كان يعتقد أن البيض بحاجة إلى الحماية من مخاطر المجموعات الأخرى، كاليهود واللاتينيين والسود.

وبحسب الكاتبة، تبنى روف أيضًا السمات الرئيسية للأفكار اليمينية المتطرفة، التي تركز على الحنين إلى الماضي الأبيض من العظمة لمواجهة الإيذاء المتصور للبيض في الوقت الحاضر.

وتابعت: على الرغم من أن رد الولايات المتحدة على الهجوم لم ينتج عنه محاسبة على الصعيد الوطني بشأن التطرف اليميني كما حدث في هجوم بريفيك في النرويج، إلا أنه أدى إلى حوار ومبادرات على المستوى المحلي في ساوث كارولينا أشارت إلى خطوات يمكن اتخاذها على المستوى الوطني.

وأردفت: أجبرت جرائم القتل، التي وقعت في عام 2015 سكان ساوث كارولينا والنشطاء والسياسيين والأكاديميين على مواجهة تاريخ الولاية الطويل من العنصرية والتمييز.

وأضافت: تعاون نشطاء الحقوق المدنية وجامعة ساوث كارولينا؛ لإنشاء تعاونية ساوث كارولينا للعرق والمصالحة، لتشجيع المجتمعات المحلية على مواجهة العنصرية وتاريخ الولاية من خلال بناء تحالفات وعلاقات أقوى عابرة للأعراق.

الهجوم المميت

ومضت تقول: أبرز الهجوم المميت في مدينة كرايستشيرش بنيوزيلندا في عام 2019 كيف أن التطرف اليميني استمر في النمو بجميع أنحاء العالم.

وتابعت بقولها: أشار مطلق النار في كرايستشيرش بالاسم إلى بريفيك النرويجي، وأوضح أن حماية البيض من أصل أوروبي من الهجرة والمسلمين والتهديدات الأخرى، التي وصفها بأنها ترقى إلى الإبادة الجماعية للبيض.

وأردفت: تحركت حكومة نيوزيلندا بسرعة بعد الهجوم للتصدي للتطرف اليميني. لقد غيّرت قوانين الأسلحة في البلاد، وحظرت نوع الأسلحة شبه الآلية المستخدمة في الهجوم، وأظهرت دعمًا واضحًا للمجتمع المسلم في نيوزيلندا.

وأضافت: كما عملت نيوزيلندا مع فرنسا وشركات التكنولوجيا لإيجاد حلول للقضاء على المحتوى الإرهابي والمتطرف العنيف على منصات التواصل الاجتماعي بناءً على القوانين المعمول بها في البلدان الداعمة لخطة «نداء كرايستشيرش».

مكافحة الإرهاب

وتابعت: في تقرير صدر في ديسمبر 2020، كشفت اللجنة الملكية للتحقيق في الهجوم عن فشل قوات الأمن بالبلاد في تتبع التهديد اليميني المتطرف والكراهية والتمييز وسوء المعاملة، التي واجهها المسلمون والجماعات الأخرى في نيوزيلندا.

وأردفت: على مدار العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، تم تعميم الأفكار اليمينية المتطرفة لأنها تغلغلت في الأحزاب السياسية وأثرت على السياسيين.

وتابعت: ليست الهجمات المباشرة وحدها هي التي تحدد انتشار أيديولوجية اليمين المتطرف. على مدار العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، تم تعميم هذه الأفكار لأنها تغلغلت في الأحزاب السياسية وأثرت على السياسيين.

وأضافت: في عام 2010، أصبح فيكتور أوربان رئيس وزراء المجر. خلال فترة ولايته، أعرب عن أفكار مناهضة للاجئين والمهاجرين وجادل بأن أوروبا قد طغت عليها ثقافات وجماعات أخرى، خاصة المسلمين.

وأشارت إلى أن أوربان وحزبه عملا على تقويض الديمقراطية، باستخدام القوة التي تأتي من السيطرة على الدولة، من خلال تغيير القوانين لوضع الموالين في الخدمة المدنية، ومهاجمة المؤسسات الأكاديمية، والحد من حرية الصحافة، ودفع مفهوم الهوية القومية المجرية منفردة، حتى إن أوربان أشاد بترامب على خلفية برنامجه «أمريكا أولاً».

ونوهت بأن هذا الأمر تسبب في احتجاجات لآلاف المواطنين واتحاد المعارضة لمواجهة رئيس الوزراء وحزبه في الانتخابات المقبلة 2022.



التطرف بالهند

وتابعت: في عام 2014، فاز ناريندرا مودي وحزبه اليميني بالأغلبية في الانتخابات الهندية. قبل فوزه، رفضت الحكومة الأمريكية منح تأشيرة لمودي بسبب الاشتباه في دعمه لهجمات عصابات المتطرفين الهندوس على المسلمين في ولاية غوجارات الهندية عام 2002، عندما كان رئيسًا للوزراء.

وأردفت: على الرغم من احتضان المجتمع الدولي له مؤخرًا، شجع مودي الفصائل الأكثر تطرفاً في حزبه. ومع حلفائه، أدخل الأفكار المتطرفة إلى التيار الرئيسي، وعزز فكرة الهند كدولة هندوسية بغض النظر عن تنوعها الكبير. كما سعى سياسيون من حزبه بهاراتيا جاناتا إلى تعزيز سرد «الضحية الهندوسية» لتبرير دعم التدابير المناهضة للديمقراطية مثل قانون تعديل المواطنة لعام 2019، الذي يستثني المسلمين من قائمة الجماعات الدينية المضطهدة من البلدان المجاورة، الذين يمكن أن يكونوا مؤهلين للحصول على الجنسية الهندية.

وأوضحت أن هذا المسلك تسبب في احتشاد مئات الآلاف من الهنود، لتحدي مودي وتصرفات الحكومة، ولتقديم روايات مضادة للدعاية والمعلومات المضللة.

ولفتت إلى أن ذلك كان سببا في ظهور موقع الأخبار الهندي AltNews، الذي يقوم بتمحيص تصريحات السياسيين والمقالات والمعلومات الأخرى، وتحديد التقارير المضللة والكاذبة لإبلاغ الجمهور.



الأفكار اليمينية

ومضت الكاتبة تقول: أظهر صعود جاير بولسونارو إلى الرئاسة بالبرازيل في الفترة 2018-2019 كيف استمرت الأفكار اليمينية المتطرفة في الظهور.

وبحسب الكاتبة، دعا بولسونارو خلال حملته الانتخابية لإعادة البرازيل إلى مجدها السابق، وهاجم المؤسسات الحكومية والأقليات والنشطاء وأحزاب المعارضة.

ومضت تقول: باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، تمكن بولسونارو من زيادة دعمه في جميع أنحاء البلاد.

وأضاف: كان بولسونارو أيضًا مؤيدًا قويًا لترامب، حتى أنه أيد ترامب خلال حملة إعادة انتخابه. ونتيجة لهجمات بولسونارو على الديمقراطية البرازيلية، أصبحت الجماعات المهمشة في البرازيل أكثر انخراطًا في السياسة لإعادة المجتمع المدني في البلاد. وتتنافس النساء السود في البرازيل على المناصب على منصات تركز على حقوق الإنسان والكرامة ومكافحة العنصرية والمساواة.

وتابعت: تُظهر كل هذه الأمثلة أنه بدلاً من التعامل مع التطرف اليميني باعتباره حوادث معزولة ترتبط بشكل ضيق ببلدان معينة، فقد حان الوقت للاعتراف به كظاهرة عالمية ومتطورة.
المزيد من المقالات
x