هل تفعل "كورونا "بمنظمة الصحة ما فعلته " كارثة تشرنوبل بوكالة الطاقة ؟

هل تفعل "كورونا "بمنظمة الصحة ما فعلته " كارثة تشرنوبل بوكالة الطاقة ؟

الثلاثاء ١٩ / ٠١ / ٢٠٢١


قالت لجنة مستقلة تراجع كيفية تصدي منظمة الصحة العالمية لجائحة كوفيد-19 إن الجائحة قد تكون اللحظة الحاسمة لإصلاح المنظمة تماما مثلما دفعت كارثة تشرنوبل عام 1986 إلى إدخال تغييرات عاجلة على الوكالة الدولية للطاقة الذرية.


وقالت اللجنة، التي شكلت للتحقيق في المواجهة العالمية للجائحة، إن المنظمة تفتقر للصلاحيات والتمويل وتحتاج لإصلاحات أساسية من أجل منحها الموارد لتكون أكثر فعالية في التصدي لفيروس كورونا.

وقالت إلين جونسون سيرليف، الرئيسة المشاركة للجنة، للصحفيين اليوم الثلاثاء "لسنا هنا لتوجيه اللوم، لكن لتقديم توصيات محددة لمساعدة العالم في التصدي بشكل أسرع وأفضل في المستقبل".

وأضافت "وفي حين تلجأ الدول الأعضاء إلى المنظمة للاضطلاع بدور القيادة (في مواجهة الجائحة) فقد أبقتها بلا صلاحيات ودون التمويل الكافي للقيام بالمهمة المتوقعة منها.. أعتقد أن منظمة الصحة العالمية يمكن إصلاحها".

ودعت دولة عدة، منها الولايات المتحدة وأستراليا وكذلك الاتحاد الأوروبي، إلى إصلاح منظمة الصحة العالمية أو إعادة هيكلتها وسط انتقادات لأسلوب تعاملها مع جائحة كورونا.
المزيد من المقالات
x