مواجهة متكافئة بين القادسية والفتح.. الرائد والاتفاق في مهمة استعادة الانتصارات

الاتحاد مرشح لتجاوز العين.. والأهلي يصطدم بأبها

مواجهة متكافئة بين القادسية والفتح.. الرائد والاتفاق في مهمة استعادة الانتصارات

الاثنين ١٨ / ٠١ / ٢٠٢١
تفتتح اليوم الثلاثاء منافسات الجولة الرابعة عشرة، لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، بإقامة خمس مباريات، إذ يلتقي في الأولى الرائد والاتفاق، وفي الثانية العين والاتحاد، وفي الثالثة القادسية والفتح، وفي الرابعة الشباب والفيصلي، وفي الخامسة الأهلي وأبها.

الرائد vs الاتفاق


يضع الرائد وضيفه الاتفاق، النقاط الثلاث هدفاً لهما عندما يلتقيان عصراً على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية ببريدة، في مباراة مهمة من الناحية النقطية لكلا الفريقين.

والتقى الفريقان في الدوري 36 مرة، فاز الاتفاق في 19 مباراة، وانتصر الرائد في 10 مباريات، وكان التعادل حاضراً في 7 مباريات.

وسجل الهجوم الاتفاقي خلال تلك المباريات 61 هدفاً، في حين سجل الهجوم الرائدي 32 هدفا.

ويمتلك الرائد الرابع عشر، 13 نقطة، جمعها من 13 مباراة، حيث فاز في 3 وتعادل في 4 وخسر 6 مباريات، بينما يمتلك الاتفاق الثامن، 18 نقطة، إذ فاز كما خسر في 5 وتعادل في 3 مباريات.

ودخل الرائد في منطقة الخطر بعدما ساءت نتائجه في الجولات الثماني الأخيرة التي لم يحقق خلالها أي فوز ولم يخرج منها إلا بثلاث نقاط، ويسعى جاهداً لتجاوز تلك الأزمة واستعادة نغمة الانتصارات للابتعاد عن شبح الهبوط مبكراً، خصوصاً في ظل اكتمال صفوفه.

وما زال الاتفاق يواصل نتائجه المتذبذبة، فبعد البداية القوية، عاد وتراجع، ثم استعاد توازنه من جديد وسجل ثلاثة انتصارات متتالية، قبل أن يتراجع مجدداً ويخسر مباراتين ويتعادل في الأخيرة، ويتطلع إلى العودة بالنقاط الثلاث لتحسين مركزه في جدول الدوري.

العين vs الاتحاد

يسعى الاتحاد إلى تجاوز خسارته الأخيرة سريعاً عندما يحل ضيفاً على العين في المباراة، التي تجمعهما على ملعب مدينة الملك سعود الرياضية بالباحة.

ويحتل العين المركز قبل الأخير برصيد 10 نقاط، جمعها من 13 مباراة، فاز خلالها في 3 وتعادل في واحدة وخسر 9 مباريات، فيما يحتل الاتحاد المركز الخامس برصيد 21 نقطة، جمعها من 13 مباراة، فاز خلالها في 5 وتعادل في 6 وخسر مباراتين.

وتراجع أداء العين بصورة لافتة في الجولات الأخيرة رغم الأسماء الأجنبية التي يمتلكها، حيث تلقى ثلاث هزائم واستقبلت شباكه فيها 10 أهداف، ويحاول الفريق الجنوبي تدارك الوضع والظهور بصورة مختلفة أداءً ونتيجة قبل فوات الأوان.

وبعد الخسارة غير المنتظرة أمام أبها، التي فوت على إثرها فرصة انتزاع المركز الثالث من جاره الأهلي، سيرمي الاتحاد بكل ثقله بحثاً عن النقاط الثلاث والبقاء في دائرة السباق نحو اللقب، وهو مؤهل لذلك عطفاً على العناصر المميزة، التي تزخر بها جميع خطوطه.

القادسية vs الفتح

يطمح القادسية لمواصلة عروضه الجيدة ونتائجه الإيجابية، عندما يستقبل الفتح على ملعب مدينة الأمير سعود بن جلوي الرياضية بالخبر في مباراة مهمة لكلا الفريقين، اللذين يستقران في المنطقة الدافئة.

وتقابل الفريقان في الدوري 14 مرة، فاز القادسية في 3 وفاز الفتح في 8 وحسم التعادل 3 مباريات، وسجل هجوم القادسية 18 هدفًا بينما سجل هجوم الفتح 25 هدفًا.

ويدخل القادسية المباراة وهو في المركز التاسع برصيد 18 نقطة، جمعها من 13 مباراة، حيث فاز كما خسر في 5 وتعادل في 3 مباريات، في حين يدخل الفتح المباراة وهو في المركز الحادي عشر برصيد 17 نقطة، جمعها من 13 مباراة، إذ فاز في 5 وتعادل في اثنتين وخسر 6 مباريات.

وقدم القادسية مستويات مميزة نجح خلالها في تفادي الخسارة في آخر ثلاث مباريات، جامعاً خمس نقاط، ويأمل أن يكون في أفضل حالاته الفنية ليواصل سلسلة نتائجه الإيجابية والتقدم نحو الأمام.

ويقدم الفتح مستويات ونتائج متفاوتة، فتارة يقرن المستوى والنتيجة وتارة أخرى يخسر المستوى والنتيجة، ويتطلع إلى تجاوز خسارته الأخيرة أمام التعاون والعودة إلى الأحساء بالنقاط الثلاث، التي ستعزز من وضعه في جدول الدوري.

الشباب vs الفيصلي

يبحث الشباب عن فوزه الثالث توالياً عندما يستضيف الفيصلي على ملعب نادي الشباب بالرياض، في مباراة مهمة لكلا الفريقين رغم تباين الطموحات والأهداف بينهما.

وسبق للفريقين أن تقابلا في الدوري 22 مرة، دانت الأفضلية خلالها للشباب، الذي فاز في 11 مباراة، مقابل 5 انتصارات للفيصلي والتعادل في 6 مباريات أخرى، وسجل هجوم الشباب 33 هدفًا بينما سجل هجوم الفيصلي 22 هدفًا.

ويحتل الشباب المركز الثاني برصيد 25 نقطة، جمعها من 13 مباراة، فاز خلالها في 7 وتعادل في 4 وخسر مباراتين، أما الفيصلي فيحتل المركز الثاني عشر برصيد 14 نقطة، جمعها من 13 مباراة، فاز خلالها في 3 وتعادل كما خسر في 5 مباريات.

ويسير الشباب بشكل مميز في الدوري، حيث نجح في تحقيق ثلاثة انتصارات وتعادل في آخر أربع مباريات، صعد من خلالها لمركز الوصافة، وبات الفارق النقطي بينه وبين المتصدر نقطة واحدة، ويسعى إلى تحقيق فوز جديد يضعه في الصدارة ولو مؤقتاً وربما يستمر فيها، فيما لو تعثر الهلال غداً أمام التعاون.

وخالف الفيصلي التوقعات المسبقة، ولم يسجل سوى ثلاثة انتصارات، وتلقى في آخر خمس مباريات أربع هزائم مقابل تعادل وحيد في مباراته الأخيرة أمام القادسية، ويأمل الفريق العنابي الذي يعيش وضعًا صعبًا على مستوى النتائج، في وضع حد لسلسلة نتائجه السلبية والخروج ولو بنقطة التعادل، التي قد تمنحه دفعة معنوية لتحقيق الأفضل في المباريات المقبلة.

الأهلي vs أبها

يصطدم الأهلي بضيفه أبها عندما يلتقيه على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، في مباراة صعبة، عطفاً على المستويات الكبيرة، التي قدمها الضيف مؤخرًا.

وتعتبر مباراة اليوم هي السابعة في الدوري، حيث التقيا 6 مرات سابقة، فاز الأهلي في 3 وفاز أبها في واحدة وحسم التعادل مباراتين، وسجل هجوم الأهلي 15 هدفًا في حين سجل هجوم أبها 7 أهداف.

وحافظ الأهلي على مركزه الثالث، بعدما رفع رصيده إلى 23 نقطة، جمعها من 7 انتصارات وتعادلين مقابل 4 هزائم، بينما تقدم أبها للمركز السادس برصيد 20 نقطة، حصدها من 6 انتصارات وتعادلين مقابل 5 هزائم.

وبعد تلقيه خسارتين متواليتين أمام التعاون والقادسية، استعاد الأهلي جزءًا من مستواه أمام الهلال في الجولة الماضية، وكان قريباً من الفوز لو وفق هجومه في استثمار الفرص العديدة التي تحصل عليها، وحتى لا يبتعد عن المنافسة على اللقب، ولا يفقد مركزه الحالي، سيلعب الفريق الجداوي بحثًا عن الفوز بالنقاط الثلاث.

وظهر أبها بصورة مقنعة على مستوى الأداء والنتائج، بعدما سجل ثلاثة انتصارات متتالية كان آخرها على نفس الملعب أمام الاتحاد في الجولة الماضية، ويطمح اليوم لمواصلة انتصاراته أو على الأقل الخروج بنقطة التعادل والتقدم خطوة نحو الأمام.
المزيد من المقالات
x