الصحة العالمية: العالم يتجه نحو «إخفاق أخلاقي كارثي» بسبب لقاحات كورونا

الصحة العالمية: العالم يتجه نحو «إخفاق أخلاقي كارثي» بسبب لقاحات كورونا

الثلاثاء ١٩ / ٠١ / ٢٠٢١
حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس أمس الإثنين في جنيف من أن تخزين لقاحات من جانب الدول الغنية ليس أمرا غير أخلاقي فحسب، بل سيؤدي أيضا إلى إطالة أمد الوباء.

وأفاد تيدروس بأنه تم إعطاء 25 جرعة لقاح فقط في أفقر دول العالم، مقارنة بأكثر من 39 مليون جرعة في 49 دولة غنية على الأقل.


وقال تيدروس في اجتماع المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية: «ليس 25 مليونا ولا 25 ألفا. 25 جرعة فقط».

وأضاف أن «العالم على شفا إخفاق أخلاقي كارثي. ثمن هذا الفشل سيُدفع من الأرواح وسبل العيش في أفقر دول العالم».

وأطلقت منظمة الصحة العالمية والعديد من الصناديق الصحية العالمية العام الماضي ما يسمى بمبادرة كوفاكس، التي تهدف إلى التوزيع العادل للقاحات بين البلدان المتقدمة والنامية.

وعلى الرغم من توقيع العديد من الدول الغنية (على المبادرة)، إلا أنها أبرمت صفقات منفصلة مع شركات الأدوية لتأمين جرعات إضافية لمواطنيها.

وحذر تيدروس من أن هذا النهج هو هزيمة للنفس.

وأضاف أن ترك المناطق الفقيرة بدون حماية من فيروس كورونا، فإن ذلك يعني أن الوباء سوف يستمر لفترة أطول.

وقال تيدروس إنه في النهاية، سوف تستفيد الدول الغنية اقتصاديا من إنهاء الوباء في وقت أقرب إذا تقاسمت إمدادات اللقاح مع كوفاكس.

وأظهر إحصاء لرويترز أن أكثر من 94.79 مليون أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى مليونين و29675. وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة بالصين في ديسمبر 2019.
المزيد من المقالات
x