«الأوروبي»: كورونا يهدد بتوسيع الفجوات بين دول اليورو

«الأوروبي»: كورونا يهدد بتوسيع الفجوات بين دول اليورو

الثلاثاء ١٩ / ٠١ / ٢٠٢١
حذر مسؤولو الاتحاد الأوروبي أمس الاثنين، من أن تفشي جائحة فيروس كورونا (كوفيد 19-) يهدد بتعميق الانقسام بين دول منطقة اليورو.

وقال المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية ، باولو جينتيلوني، إن الدول التي كانت تقف بالفعل على أرض هشة اقتصاديا قبل الأزمة تضررت بشدة من الوباء أكثر من الدول التي كان أداؤها جيدًا. وتابع: "هذه الاختلالات بين أعضاء منطقة اليورو كانت تتراجع تدريجياً قبل كوفيد19-"، إلا أن جنتيلوني أوضح أن هذا التقارب معرض لخطر الاتساع مرة أخرى، لأنه "على سبيل المثال، الدين العام الآن في ازدياد مرة أخرى خاصة في الدول الأكثر تضررًا اقتصاديا من تراجع السياحة وأسباب أخرى".


في أعقاب اجتماع افتراضي مع وزراء مالية منطقة اليورو التسعة عشر، قال إن "هذه الاختلالات للأسف معرضة لخطر التعمق".

وأضاف: "الآن يجب أن نكون ملتزمين بتجنب سرعة مختلفة للتعافي بين الدول الأعضاء في منطقة اليورو، ومواصلة تقديم الدعم طالما كان ذلك مطلوبًا". وستقدم الدول رسمياً خططها الوطنية للتعافي إلى المفوضية للموافقة عليها في منتصف فبراير المقبل، وبعد ذلك يتعين على مجلس الاتحاد الأوروبي إعطاء الضوء الأخضر. كما أعرب رئيس مجموعة اليورو، باسكال دونوهو، عن نبرة مماثلة بعد الاجتماع ، مشددًا على أنه لا يمكن التغلب على جائحة كوفيد 19- والتحديات الاقتصادية إلا بشكل جماعي.
المزيد من المقالات