إغلاق طرق المتنزهات «يتأرجح» بين رفض الأمانة وإصرار المرور

مواطنون: الازدحام في أوقات الذروة والإجازات «طبيعي»

إغلاق طرق المتنزهات «يتأرجح» بين رفض الأمانة وإصرار المرور

الثلاثاء ١٩ / ٠١ / ٢٠٢١
تعمل أمانة المنطقة الشرقية، والإدارة العامة للمرور، على معالجة إشكاليات إغلاق بعض الطرق والمداخل المؤدية للواجهات البحرية، خلال أوقات الذروة، والإجازات، نتيجة التدفق الكبير للمركبات، بعد تأكيد الأمانة عدم تأييدها لهذه الإغلاقات، واعتبار أن الازدحام أمر طبيعي على المتنزهات، وجزء من الرحلة.

دليل نجاح


وأكد أمين المنطقة الشرقية م. فهد الجبير، عدم تأييد الأمانة لإغلاق إدارة المرور لمنافذ الواجهات البحرية عند ازدحامها، مبينا أن هذا الإقبال الشديد على الواجهات والمتنزهات هو دليل نجاح لتوجهات الأمانة، وخلقها بيئة عمرانية مناسبة، والارتقاء بجودة الحياة.

تعاون متميز

وأوضح الجبير أن هناك تعاونا متميزا مع إدارة المرور وتنسيقا وتفاهما لعلاج هذه الإشكالية في الفترة القادمة، وأن فترة الانتظار لساعة أو ما يقاربها بالطرقات المؤدية لمثل هذه المتنزهات يعد أمرا طبيعيا بمختلف دول العالم وجزءا من رحلة الاستمتاع للعائلة أو الفرد.

استياء الأهالي

وشهدت الفترات الماضية استياء عدد من مرتادي الواجهات البحرية، الذين تفاجأوا بإغلاق المداخل المؤدية لها، من إدارة المرور، وهو ما يجعلهم يعودون أدراجهم دون الوصول لهذه المتنزهات، التي تعد متنفسا للأفراد والعائلات بمختلف الأوقات.

وضع طبيعي

وقال «فيصل الخالدي» إن الأعداد الكبيرة للمركبات التي ترتاد الواجهات البحرية، أو المتنزهات بشكل عام، ليست سببا مقنعا لإغلاق مداخلها من إدارة المرور، ومنع الجميع من الوصول لها، مضيفا إن الازدحام في أوقات الذروة والإجازات من المشاهد الطبيعية التي يراها السائح، داخل المملكة، وخارجها، ولا يؤثر ذلك سلبا على الموقع أو الطريق الذي يقصده الجميع.

سلبيات عدة

وأشارت «علياء الكثيري» إلى أنه خلال فترة العطلة الأسبوعية، أو الإجازات الموسمية، تتحول معظم الطرق للمتنزهات في مدينة الخبر خاصة، إلى طرق مغلقة، ويتم تحويل السير منها إلى طرق أخرى تجنبا للازدحامات، وهو الأمر الذي يتسبب في سلبيات عديدة على السياحة بالمنطقة، ويجعلها غير مرغوبة لدى السائح القادم من خارجها، أو حتى مَنْ يسكن المنطقة، مطالبة بأن تكون الطرق مفتوحة للجميع حتى وقت الازدحامات.

صورة مكررة

وطالب «بندر العتيبي»، الجهات المعنية، بالوقوف على هذه الإشكاليات التي تحولت لأزمة مرورية بالمنطقة الشرقية خلال أوقات الذروة، خاصة بالإجازات، مبينا أن إغلاق بعض الطرق يتسبب بسلبيات أكثر، ولا يعالج المشكلة التي حلها بفتح الطرق حتى يكون الطريق أكثر انسيابية رغم الازدحام.

وأضاف إن الازدحامات طبيعية وهي صورة مكررة في كل المواقع السياحية أو الحيوية في العالم.
المزيد من المقالات