ظاهرة الهجوم على حكام المباريات !!

ظاهرة الهجوم على حكام المباريات !!

بعد الحالة الجدلية التي وقعت في لقاء الأهلي والهلال بين صالح الشهري وفيجسا ومدى صحة قرار حكم اللقاء بعدم احتسابها، فذهب مع قرار الحكم أغلب المحللين التحكيميين في عالم المستديرة إلى أنه لا توجد ركلة جزاء للهلال، كون الشهري هو أول من ركل قدم فيجسا، واللقطة كانت واضحة للعيان ولا تحتاج لهذا التعقيد والجدل الدائر حول الموضوع والتعليقات والعبارات المسيئة، والتشكيك في نزاهة حكم المباراة السيد ماجد الشمراني والذي يعتبر أحد أفضل الحكام في الوقت الحاضر، فما أعنيه تحديدا هو عدم الاستعجال، والدخول في النيات، فلو أراد الحكم هزيمة الهلال لكان احتسب في آخر الدقائق إعاقة الأسمري على قوس منطقة الجزاء، أضف إلى ذلك كرة البريك والذي لعبها متعمدا للمعيوف، وقام الأخير بمسك الكرة بيديه، وكانت في آخر لحظات اللقاء، ولم يعترض لاعبو الأهلي البتة، إن ما أثار حفيظة بعض جماهير الهلال على حكم اللقاء، هو المدير الفني رازفان حينما دخل في جدال غير مبرر مع حكم اللقاء السيد ماجد الشمراني، فكان الأحرى به أن يفكر بهدوء وعقلانية في معالجة المشكلات والأخطاء التي وقع فيها هو ولاعبوه في المباراة، والتحضير المثالي لمباراة فريقه المقبلة.

إن ما نشاهده في الفترة الأخيرة من ممارسات واعتراضات لبعض المدربين والإداريين وهجومهم على الحكام أمر يدعو للغرابة، وصورة غير حضارية في مسابقة دوري الأمير محمد بن سلمان «حفظه الله»، فلا بد أن يكون هناك حد وتدخل فوري من سمو وزير الرياضة لمثل هذه التصرفات المتكررة وغير اللائقة واحتواء تمددها، وعلى العكس تماما إن كان هناك أي تجاوزات وإغفال فيه ضرر لأي فريق من قبل الحكام، فهناك طرق وأنظمة قانونية تلجأ لها الأندية المتضررة تحكيميا، بعيدا عن المشاهد المؤسفة التي لا تليق بأحد أفضل الدوريات العربية والآسيوية.!!
المزيد من المقالات