الأحوازي الفاخر: تواطؤ أوروبي مع إيران ضد النشطاء

الأحوازي الفاخر: تواطؤ أوروبي مع إيران ضد النشطاء

الاثنين ١٨ / ٠١ / ٢٠٢١
أوضح الناشط الأحوازي وعضو المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز عيسى الفاخر، أن اعتقاله في هولندا كان بتهمة الإرهاب ضد الحرس الثوري الإيراني في الأراضي الأحوازية المحتلة، وأضاف: «أنا مشكلتي الوحيدة أني أحارب الإرهاب الإيراني على بلدي المحتل، وأطالب بحقوقي المشروعة التي تنص عليها القوانين الدولية».

وقال الفاخر في تصريح لـ «اليوم» إن اعتقاله الذي استمر لما يقارب السنة، وأطلق سراحه مؤخرا، كان بتنسيق أمني أوروبي - إيراني، حيث صرح بأن: «اعتقالي جاء بتنسيق أمني بين السلطات الدنماركية والسلطات الهولندية، وهناك معلومات وصلتنا تقول إن هناك اتفاقا بين الدنمارك وإيران بضرورة اعتقال عدة نشطاء أحوازيين»، وأشار إلى أن هناك صفقات خلف هذه الاعتقالات التي طالت عددا من القياديين والمسؤولين الأحوازيين في أوروبا، موضحا أن الصفقات قد تكون سياسية أو اقتصادية، فالجانب الإيراني مصلحته تكمن في القضاء على نشطاء الأحواز بأي طريقة كانت، سواء بالاغتيال أو الاعتقال، أو الاستدراج وتشويه السمعة، وأكمل حديثه بأن الدول الأوروبية مصلحتها تكمن في الجانب الاقتصادي.


وبين أنه خلال التحقيق الذي تم لأكثر من 12 مرة بواقع 8 ساعات في المرة الواحدة، تم اتهامه بأنه تسبب بمشاكل وإرهاب في الأراضي الأحوازية ضد الحرس الثوري، واللافت في الأمر أن هناك اتفاقيات أوروبية مع الولايات المتحدة الأمريكية بتصنيف الحرس الثوري كمنظمة إرهابية.

وتوقع أن يستمر الإرهاب الإيراني ضد النشطاء الأحوازيين، من خلال التصفيات والاختطاف، والمحاولة لخديعة أي شخص واختطافه، مؤكدا أن هذا هو ديدن نظام الملالي، وأضاف: من المتعارف عليه لدى الدول الأوروبية أن النظام الإيراني يتواصل مع عصابات المافيا الإجرامية، وتوقع قرب الإفراج عن باقي أعضاء حركة النضال المعتقلين.

ولفت إلى أن الدول الأوروبية لا تعرف الكثير عن القضية الأحوازية، مبينا أن هذا قصور من الناشطين الأحوازيين.
المزيد من المقالات
x