الاتحادات الجديدة والأماني المختلفة

الاتحادات الجديدة والأماني المختلفة

الاحد ١٧ / ٠١ / ٢٠٢١
تواجد إدارات اتحادات جديدة خلال المرحلة المقبلة يعني حدوث تغييرات واسعة في العديد من القرارات داخل أروقة كل اتحاد، والتغيير أمر صحي لصالح اللعبة، باستثناء بعض الرؤساء الذين أبدعوا وحققوا التميّز محليًا وخارجيًا، وجعلوا اتحاداتهم نماذج يُحتذى بها بين بعض الاتحادات الأخرى، فهؤلاء يتمنى منسوبو أي اتحاد منهم حاليًا استمرارهم؛ لأنه بالتأكيد لديهم المزيد ليقدموه في السنوات المقبلة، والبعض الآخر ربما حاول وسعى بدون تحقيق الطموح، سواء للمسؤولين أو حتى لمنسوبي تلك الاتحادات، نقول لهم أيضًا شكرًا، وربما يكون هناك بديل قادم قادر على أن يقول كلمته، ويرفع من أسهم اتحاده.

* ربما لا يكون الزميل الأنيق مدير المركز الإعلامي بنادي القادسية، علي دعرم، بحاجة لكلماتي وشهادتي فيه هنا؛ لأن عمله هو الذي يتحدث عنه، ويا إدارة القادسية، وضعتم الرجل المناسب في المكان المناسب، كرجل إعلامي لا يكلّ ولا يملّ من العمل لصالح اسم ناديه، وقادر على احتواء جميع طلبات الإعلاميين، ولم يترفع على أحد منهم، سريع التواصل في سبيل إيصال صوت القادسية للجمهور والإعلام، شكرًا زميلي علي دعرم، أنت أنموذج يمكن للآخرين الاستفادة منك.


* بعض الأندية تئن من عدم قدرتها على استقطاب لاعبين مميزين لفرقها، مع أن وجود خطط من قبل أي إدارة لتكوين قاعدة من اللاعبين المواهب، وإيجاد البيئة المناسبة لهم، خاصة التحفيز هو الأمر الجميل، وحتى لو لم تقطف الإدارة الثمار لهذا المشروع، سيكون نتاجه مستقبلًا للإدارات التالية؛ لأن الأهم هو النادي وليس شيء آخر؛ لذلك الاعتماد على جلب لاعبين من أندية أخرى وتكبّد مئات الآلاف عليهم، لو تمّ وضعها على استقطاب اللاعبين المواهب، وتوفير كافة الإمكانات لهم لكان أفضل بكثير وأوفر للمصاريف.

المزيد من المقالات