جياد الأحمر تخرج بنصف كؤوس الذهب

في الأمسية الثانية لمهرجان الملوك

جياد الأحمر تخرج بنصف كؤوس الذهب

الاحد ١٧ / ٠١ / ٢٠٢١
فرض أصحاب القمصان الحمراء وخيل الأمير فيصل بن خالد تفوقهم في الأمسية الثانية من مهرجان كؤوس الملوك التي افتتحتها الأفراس بعرض مبهر في كأس الملك فهد والتي كسبتها الفرس «حتم»، فيما ذهب كأس الملك خالد مع حصان الأربع سنوت «مولع» لأبناء الملك عبدالله، وظفرت جياد الأحمر «جريت سكوت» و«حلاف» بكأس الملكين فيصل وسعود في عرض جميل تميز بالقوة الصارمة في حسم مجريات السباقين.

عرض مبهر للمهرات


عزفت مهرات الوطن بعمر الثلاث سنوات أجمل لحن لها هذا الموسم حتى الآن في كأس الملك فهد بن عبدالعزيز (الفئة الأولى) التي تعد بروفة مهمة في الطريق إلى كأس المؤسس، وكانت المهرة «حتم» لأبناء الشريف هزاع العبدلي عروس السباق الكبير في النسخة السادسة للكأس، وتميز الشوط بالنهاية المثيرة بدخول كل من «شالعه» و«مغبوطه» ولاسيما «شالعه» القادمة من الخلف باحثة عن الانتصار الكبير لكن المسافة خدمت نجمة الشوط «حتم» مع خيالها المخضرم «راموس» الذي تحرك مع فرسه في الوقت المناسب لانتزاع الصدارة في الوقت المناسب من الأفراس المتصدرات، وأنهت «حتم» التي يدربها شالح العضياني السباق بزمن «1:39:51 دقيقة» وحلت «شالعه» ثانياً و«مغبوطه» في المرتبة الثالثة.

وعقب السباق سلم الأمير نواف بن فيصل بن فهد الكأس نيابة عن أبناء وأحفاد الملك فهد إلى المالك الشريف هزاع العبدلي، وجائزة المدرب للعضياني والسوط للخيال والوشاح الخاص للفرس الفائزة.

الدهام كان مولع

في كأس الملك خالد «مولع» كان أكثرها نشاطاً وحيوية لأبناء الملك عبدالله بن عبدالعزيز مع نجم الخيالة السعوديين محمد الدهام الذي أبقى على الكأس في الاسطبل الأبيض للمرة الرابعة، في سباق مثير ولاسيما في لحظاته الأخيرة بدخوله القوي الذي حرم «هولان» من نصر كان في متناول اليد حتى اللحظة الأخيرة، في سباق كانت الأنظار فيه تتجه نحو الحصان البطل «آن الأوان» الذي تراجع في المراحل الأخيرة، ليأتي «هولان» ثانياً، و«لاح البرق» في المرتبة الثالثة حيث قطع «مولع» مسافة 2000 متر في زمن قدره «2:5:36 دقيقة»، ويعد السباق نجاحاً جديداً للمدرب بدن السبيعي، وعقب السباق تسلم الأمير متعب بن عبدالله الكأس من الأمير فيصل بن خالد الذي توج أيضاً المدرب بدن السبيعي، والخيال الدهام وأهدى الحصان الوشاح الخاص بالمناسبة.

جريت سكوت جاهز للمهمات

أعاد الحصان البطل «جريت سكوت» للأمير فيصل بن خالد كأس الملك فيصل بن عبدالعزيز إلى خزانة الأحمر بأداء بعث معه الأمل في حضور أكثر تألقاً في البطولات المقبلة، وبقيادة موفقة من الخيال السعودي عادل الفريدي الذي سار مع حصانه ضمن الكوكبة الأولى من الجياد في شوط الأبطال، الذي حل فيه «مايبول» في المرتبة الثانية و«ستاونش» في المرتبة الثالثة حيث سجل الفائز أفضل زمن في المهرجان وللموسم الحالي أيضاً لمسافة 1600 متر وقدره «1:36:38 دقيقة»، وعقب السباق توج الأمير تركي الفيصل أخاه الأمير فيصل بن خالد بالكأس وجائزة المدرب ووشاح الحصان للمدرب المبدع عبدالله بن مشرف والسوط للخيال عادل الفريدي.

الإنتاج أثبت قوته

أصر الخيال السعودي نايف العنزي على أن يكون ختام الأمسية الثانية من مهرجان الملوك السادسة سعوديا خالصا بقيادته الرائعة للحصان المحلي «حلاف» للأمير فيصل بن خالد بدخوله القوى الذي انتزع به الفوز من قائد السباق حصان الاسطبل الأحمر أيضاً «بيرشان مون» الذي لم يدخر جهداً في سبيل الفوز لكن نشاط «حلاف» ودهاء خياله، فرضا فوز «حلاف» بشكل منطقي الذي قطع مسافة 2000 متر في زمن «2:05:21 دقيقة» متقدماً بنحو 3 أطوال تقريباً، ومن خلفه «بيرشان مون» ثم «ستار أوف وينز»، حيث سلم سمو الأمير مشعل بن سعود الكأس لسمو الأمير فيصل بن خالد، والجائزة والوشاح للمدرب فهد بن سعد، والسوط للخيال نايف العنزي، والوشاح الخاص بالجواد الفائز.
المزيد من المقالات
x