«تليجرام» أكثر المستفيدين من تحديث خصوصية «واتساب»

25 مليون مستخدم جديد وثاني الأكثر تنزيلا بالولايات المتحدة

«تليجرام» أكثر المستفيدين من تحديث خصوصية «واتساب»

السبت ١٦ / ٠١ / ٢٠٢١
بدأ 25 مليون مستخدم جديد من جميع أنحاء العالم، خلال 72 ساعة، في استخدام برنامج المحادثات «تيليجرام»، بعد الأزمة التي أثارها واتساب بشأن تغيير قواعد خصوصيته.

علاوة على ذلك، في الأسبوع الأول من شهر يناير، تجاوز عدد المستخدمين النشطين 500 مليون.


وتحدث مؤسس التطبيق، بافل دوروف، عن هذا الأمر، إذ ذكر أن هذه زيادة كبيرة مقارنة بالعام الماضي، عندما تم تسجيل 1.5 مليون مستخدم جديد يوميًا.

وكتب دوروف في قناته على «تيليجرام»: على طوال تاريخنا الممتد لسبع سنوات لحماية خصوصية المستخدم، شهدنا ارتفاعًا في المستخدمين. لكن هذه المرة كل شيء مختلف.

وأكد ثقته في أن المستخدمين لم يعودوا يرغبون في تداول الخصوصية مقابل الخدمات المجانية، مشيرًا إلى أن برنامجه لديه عدد من المزايا التي تزيد على مزايا منافسيه.

وأشار المؤسس إلى أنه ليس لديه مساهمون أو معلنون يقدمون تقاريرهم إليهم.

وبفضل هذا، يمكن لتطبيق «تيليجرام»، وضع قواعده الخاصة، وكذلك اتباع المبادئ التي لا تُمليها الرغبة في كسب المزيد من المال.

وأكد دوروف على أنه منذ بداية برنامج المراسلة في عام 2013، لم يكشف عن بايت واحد من بيانات المستخدمين الشخصية لأطراف ثالثة، مشيرًا إلى أنه أصبح الآن «أكبر ملاذ لمَن يبحثون عن منصة اتصال تركز على الخصوصية والأمان».

وشدد على أن الفريق يأخذ هذه المسؤولية على محمل الجد ووعد بألا يخذل المستخدمين.

واحتل «تليجرام»، الذي يحترم خصوصية المستخدمين، المرتبة الثانية بين التطبيقات الأكثر تنزيلًا في الولايات المتحدة، بعد تحديثات «واتساب» التي تُجبر المستخدم على الموافقة على مشاركة بياناته الخاصة مع شركات تابعة لـ«فيسبوك».

وبحسب صحيفة «تلجراف»، فقد جاء الإقبال الأمريكي، على «تليجرام»، في أعقاب حجب مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تويتر وإنستجرام حسابات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وإزالة شركتي «آبل» و«جوجل» تطبيق «بارلر»، الذي تمتع بشعبية بين مؤيدي ترامب، من متاجر التطبيقات.

وأفادت أستاذة دراسات المعلومات بجامعة ماريلاند، جين جولدباك، للصحيفة، بأن «تيليجرام» قد يصبح «ملجأً لمدة أطول» لمؤيدي ترامب، لأن احتمال حجبه أقل من تطبيق «بارلر»، الذي استخدمته فقط المجموعات اليمين المتطرف ما سمح لشركتي «آبل» و«جوجل» بالسيطرة عليه.

وأعلن مؤسس «تيليجرام» بافل دوروف، في وقت سابق استعداد تطبيقه للحجب من قبل الشركتين المذكورتين، حيث سيتمكن المستخدمون من استخدام البرنامج عبر متصفح الإنترنت، وسيكون نسخة ويب مريحًا للاستخدام عبر الهاتف.
المزيد من المقالات
x