قياس رضا مرضى مستشفى «الدم الوراثية»

قياس رضا مرضى مستشفى «الدم الوراثية»

السبت ١٦ / ٠١ / ٢٠٢١
استقبل مستشفى الأمير محمد بن فهد لأمراض الدم الوراثية بالقطيف، 86 زيارة من مرضى الثلاسيميا خلال 9 أيام عمل فعلي بعد الافتتاح الجزئي المرحلي للمستشفى، الذي تبلغ سعته 100 سرير، ويتكون من 30 عيادة.

وأوضح استشاري التخدير والعناية المركزة المدير الطبي لمستشفى الأمير محمد بن فهد والمساعد الطبي بمستشفى القطيف المركزي، د. مازن الزاير، أن افتتاح وحدة الثلاسيميا بمستشفى الأمير محمد بن فهد مشجع ومحفز، لافتا إلى وجود كوادر القسم كاملة، بعد نقلهم من مستشفى القطيف المركزي.


وأكد د. الزاير أن عدد المرضى المسجلين في هذه الفئة من الجنسين يبلغ 75 مريضا بينهم 11 طفلا ومواعيدهم مجدولة، وبلغ عدد الزيارات المجدولة للمرضى خلال 9 أيام عمل فعلي 86 زيارة، لافتا إلى أن المستشفى استقبل مرضى الثلاسيميا فقط منذ يوم الإثنين 4 يناير الجاري، وفقا لمواعيد مجدولة سابقا، وتلقوا الخدمات مثل فحوصات مخبرية أو نقل دم أو تبديل دم وغيرها، حسب التوصية، مؤكدا تسجيل ردود فعل إيجابية بين الكوادر والمرضى وذويهم على حد سواء، وهذا أمر إيجابي للحالة المرضية.

وأشار إلى الانتهاء من إعداد برنامج يسجل ردود فعل المرضى، من أجل معرفة آراء المستفيدين بدون إحراج، حيث ستتم تعبئة الرأي بشكل آلي عن طريق الأجهزة الذكية، وبدون أسماء، لتكون هناك شفافية أكثر، وسوف يعلق الباركود لكل مريض لمسحه بالجوال والدخول على البرنامج، مبينا أنه يعد برنامجا لقياس رضا المستفيدين عن تفاصيل عديدة تبدأ منذ القدوم بداية من مواقف السيارات وصولا لمعرفة حقوقه وواجباته، ورضاه عن الممارسين الصحيين والممرضين، والأطباء، والتصرفات الشخصية من استقبال وترحيب ومهنية.

وأكد أنه بافتتاح قسم الثلاسيميا بالمستشفى، وضعنا أقدامنا على أرض ثابتة -بإذن الله-، ويعد تجربة للأداء، وللإمكانات، وكشف التحديات، وإيجاد الحلول الكاملة المتاحة، فضلا عن أنها مرحلة لإعداد المرضى نفسيا وجسديا في هذا الموقع الجديد، وتهيئة مبدئية لنقل الأقسام المتبقية الأخرى.

من جانبه، أكد مدير مستشفى القطيف المركزي د. رياض الموسى، أن الافتتاح الرسمي لمستشفى الأمير محمد بن فهد سيكون خلال الأسابيع القادمة. ولافتا إلى أن الوزارة في الفترة السابقة سعت جاهدة لتأثيث المستشفى، الذي تبلغ سعته المؤقتة 100 سرير، بهدف مواكبة احتياجات المرضى ومتطلباتهم بجميع جوانبها.
المزيد من المقالات
x