الجيش الليبي: «الإخوان» تسعى إلى إشعال نيران الحرب وإبقاء المرتزقة

ملفات خطيرة أمام المبعوث الأممي الجديد

الجيش الليبي: «الإخوان» تسعى إلى إشعال نيران الحرب وإبقاء المرتزقة

تدخل الأزمة الليبية مرحلة شديدة الأهمية بعد تعيين ممثل الأمم المتحدة السلوفاكي يان كوبيتش، مبعوثًا جديدًا إلى ليبيا، حيث تقع عليه أعباء جسام أهمها تدعيم الوقف الهش لإطلاق النار وتأكيد انسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة، يأتي هذا فيما اتهم مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي اللواء خالد المحجوب جماعة الإخوان بعرقلة جهود اللجنة العسكرية (5+5) وإجهاض اتفاق جنيف الأخير، مشددًا على أن الجماعة الإرهابية تسعى إلى إشعال نيران الحرب وإبقاء المرتزقة.

وأوضح المحجوب في تصريحات مساء الجمعة أن اللجنة العسكرية ستعقد خلال أيام اجتماعًا جديدًا في مدينة «سرت» وسط ليبيا، لمتابعة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في الـ 23 من أكتوبر الماضي بمدينة جنيف السويسرية.


كما أشار المحجوب إلى أن «اجتماع سرت» سيركز على خروج المرتزقة والقوات الأجنبية من خطوط التماس ومن المنطقة وعلى فتح وإخلاء الطريق الساحلي بين شرق وغرب البلاد بمسافة تسمح بمرور آمن للمواطنين، وتأمين الطرق بعد فتحها، وكذلك نزع الألغام.

تمديد النقاش

ونفى مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي اللواء خالد المحجوب، تشكيك القوات المسلحة الليبية في جهود اللجنة العسكرية، متوقعًا تمديد النقاش بشأن بعض البنود لـ90 يومًا أخرى.

من جهته، صرح عضو وفد حكومة الوفاق في اللجنة العسكرية مختار نقاصة لوسائل الإعلام الليبية بأن مشاورات تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار ستبدأ الأسبوع المقبل، مشيرًا إلى أن أولى خطوات تنفيذ الاتفاق تتمثل في فتح الطريق الساحلي وانسحاب جميع القوات مسافة خمسة كيلومترات جنوبًا، بالتزامن مع نقل القوات الأجنبية والمرتزقة إلى بنغازي وطرابلس لمغادرة الأراضي الليبية.

وأضاف أن الخطوة التالية ستكون سحب جميع القوات الليبية المتمركزة في المنطقة المحددة بالاتفاق من بن جواد شرقًا، حتى بوقرين غربًا، إلى بوابة سوكنة جنوبًا، لتحل محلها القوة الأمنية المشتركة.

اجتماع جنيف

كانت الممثلة الخاصة للأمين العام بالإنابة في ليبيا ستيفاني وليامز، أشارت في إحاطتها حول اجتماع اللجنة الاستشارية المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي بجنيف إلى إحراز تقدم كبير بشأن آلية اختيار السلطة التنفيذية الموحدة.

بدوره، أعطى مجلس الأمن الدولي الجمعة الضوء الأخضر لتعيين ممثل الأمم المتحدة في لبنان، السلوفاكي يان كوبيتش، مبعوثًا جديدًا إلى ليبيا.

واقترح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اسم كوبيتش على مجلس الأمن، وستفرض عليه مهمته الجديدة تدعيم الموقف الهش لإطلاق النار في ليبيا وتأكيد انسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة.

فيما عيَّن الاتحاد الأوروبي، الإيطالية نتالينا تشيا رئيسة لبعثته لدى ليبيا، خلفًا للإيطالي فينتشينزو تاليافيري الذي يشغل المنصب منذ سبتمبر 2016.

وأوضح الاتحاد الأوروبي في بيان، أن تشيا ستباشر وظيفتها الجديدة ابتداءً من أول فبراير المقبل على رأس هذه المهمة التي تم إنشاؤها من طرف الاتحاد الأوروبي لأول مرة عام 2013.
المزيد من المقالات
x