نساء هزمن التردد.. زاوية أخرى للأمل بمركز اللقاحات

مبادرة القيادة والشفافية أبرز عوامل بث الثقة

نساء هزمن التردد.. زاوية أخرى للأمل بمركز اللقاحات

الاحد ١٧ / ٠١ / ٢٠٢١
لم يعلق بذاكرتهن سوى تاريخ مبهر في الريادة وحسن الأداء، ولم تعرقل خطواتهن الواثقة، تلك الخيوط السوداء المنسوجة بعشوائية وفوضى، على بعض مواقع التواصل الاجتماعي. ومع صعود أول درجات سلم مركز لقاحات الدمام، انساب أمامهن ضوء آخر، أكثر إشراقا؛ زاوية أخرى للصورة أكثر تفاؤلا، نسمات نشطة فواحة، أكثر عطرا، طاردة آخر ما تبقى من ذرات الشك التي علقت في الأذهان.

التقت «اليوم»، عددا من النساء اللاتي روين تجربتهن، في مركز لقاحات الدمام، وكيف واجهن التردد والشائعات التي انتشرت بشأن مأمونية اللقاح وفعاليته، موجهات رسائل هامة تعيد تنظيم الفوضى، التي سببتها الأراجيف، وترتب أولويات المرحلة، بعيدا عن الأكاذيب والمعلومات المغلوطة.


رسائل حاسمة واجهت فوضى الشائعات

ذكرت فاطمة الجوخة، أنها كانت مترددة في بادئ الأمر، من تلقي اللقاح، نتيجة الشائعات التي انتشرت في البداية، ومن بينها تدهور صحة «المتطعم»، بعد 5 سنوات، إلا أنه عقب تلقي «القيادة»، حفظهم الله، اللقاح، بادرت على الفور بالتسجيل. وأضافت إن تلقي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين - حفظهما الله - أنهى جمع تخوفاتها، وتأكدت من مأمونية وفعالية اللقاح، مقدمة الشكر لقيادة وحكومة المملكة، على مبادراتها الطيبة لبث روح الطمأنينة في نفوس المواطنين والمقيمين، بشأن لقاح كورونا.

وأكدت أن تجهيزات مركز اللقاحات «مبهرة»، ولم تشعر بأي أعراض، مشيدة بروح التعاون والتجهيزات العالمية بمركز اللقاحات، ودعت جميع المواطنين والمقيمين بالمبادرة بتلقي اللقاح وعدم الإنصات لأي شائعة.

شكرا مملكتنا الحبيبة

أبهر التنظيم وحسن الاستقبال وروح التفاني في العمل مدينة الطريفي، التي أكدت فخرها الشديد بما شاهدته في مركز اللقاحات من تنظيم دقيق وأداء متميز، داعية كل مواطن ومقيم إلى تلقي اللقاح دون خوف أو تردد.

تقول «شعرت بالفخر والاعتزار مع أول خطوة لدخولي المركز، وشاهدت أعلى مستوى من الأداء والروعة، وأدهشني التنظيم الدقيق، وتأكدت من مأمونية وفعالية اللقاح»، مشيرة إلى أن مبادرة القيادة، وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، حفظهما الله، بتلقي اللقاح، أكد لها عدم وجود أي مجال للتخوف أو التردد.

وأضافت إنها بادرت فورا للتسجيل، عقب تلقي خادم الحرمين الشريفين، حفظه الله، اللقاح، موجهة كل الشكر والتقدير لوزارة الصحة؛ على هذا الإنجاز العظيم، والتنظيم المبهر، وللكوادر الصحية والعاملين في المركز على تفانيهم في العمل بإنسانية منقطعة النظير، واختتمت تصريحاتها قائلة «شكرا مملكتنا الحبيبة».

"التنظيم".. إنجاز غير مسبوق

ذكرت هدى فهد، أنها لم تتردد مطلقا، في تلقي اللقاح، ولم تنصت لأي شائعات، مؤكدة أن المملكة دأبت على أمن الوطن وسلامة المواطن والمقيم، منذ بدء الجائحة، واتخذت إجراءات غير مسبوقة لحماية الجميع من تداعياتها، وبالتالي فهي لا ترى أي مبرر للتخوف من تلقي اللقاح، بعد كل هذا الجهد والشفافية.

وقالت «المملكة وفرت اللقاح في أسرع وقت مع جهود عظيمة كفلتها لعلاج جميع من يعيش على أرض المملكة دون أي رسوم»، معبرة عن فخرها واعتزازها بالمملكة الحبيبة وبما تقدمه من جهد لحماية المواطن والمقيم، وعلاجها جميع تداعيات كورونا، بكل صدق وشفافية، وهو الأمر الذي لا يملك أي شخص أمامه سوى تقديم الشكر للمملكة ولقيادتها المباركة، حفظها الله. وأضافت إن كل ما شاهدته في مركز لقاحات الدمام، يدفع للأمل والتفاؤل، مشيدة بحسن الاستقبال والتجهيزات والانسيابية في الحركة والترتيب المبهر، ودعت كل المواطنات والمقيمات على أرض المملكة الحبيبة، بعدم الإنصات لأي معلومة خاطئة والمبادرة للتسجيل وتلقي اللقاح، حماية للمجتمع والوطن.

«إنسانية» منقطعة النظير

عبرت المواطنة منى الدنيني، عن سعادتها الكبيرة لتلقيها اللقاح، بكل سهولة ويسر، مشيرة إلى أنها لم تتردد لحظة واحدة، في المبادرة بالتسجيل والتطعيم. وقالت «أبدا لم أكن متخوفة من التطعيم، وذلك لثقتي الكبيرة في المملكة وقيادتها الرشيدة، وفي الإجراءات العالية التي تتخذها حكومة خادم الحرمين الشريفين، أيده الله، لحماية المواطن والمقيم. وتضيف "شكرا لحكومتنا على بذل الجهد في إيصال اللقاح لنا بهذه السرعة"، مؤكدة أن وزارة الصحة بذلت جهودا جبارة وغير مسبوقة في حماية الجميع، مما يؤكد إنسانية المملكة، وريادتها الكبيرة، في التنظيم ودقة الإجراءات.

تاريخ من الصدق والريادة

الأمن والأمان والشفافية وحسن التعامل عناوين بارزة لتاريخ المملكة على مر العصور، وبالتالي، فلم تجد آية السيهاتي أي مبرر للتخوف من تلقي التطعيم أو التردد في التسجيل.

تقول "السيهاتي"، إنها شعرت بالفخر والاعتزاز والانتماء داخل مركز اللقاحات لما شاهدته من حسن تنظيم، وروعة في الأداء، مشيرة إلى أن المملكة دائما سباقة في توفير جميع وسائل أمن وحماية المواطن والمقيم على أراضيها، ولهذا لم تتردد لحظة واحدة في التسجيل، خاصة بعد المبادرات الطيبة لولاة الأمر - حفظهم الله - في تلقي اللقاح، لتوجيه رسائل طمأنة بمأمونية وفعالية اللقاح.

وتضيف "التنظيم داخل مركز اللقاحات مبهر ورائع والاستقبال أكثر من الممتاز، والكوادر الطبية على درجة عالية من المهارة وحسن التعامل"، مشيرة إلى أن كل ما في المكان يدفع للتفاؤل والأمل في غد مشرق، بإذن الله. وأكدت أن المملكة على موعد قريب مع انتهاء هذه الأزمة، مثمنة الجهد المبذول والريادة العظيمة للمملكة في دقة التنظيم والأداء. وأكدت أن المملكة قدمت وتقدم دائما دعما سخيا لمواطنيها والمقيمين على أرضها، ودعت الجميع للمبادرة بتلقي اللقاح.
المزيد من المقالات