مصر تطالب بردع إيران وتدخلاتها في الشؤون العربية

مصر تطالب بردع إيران وتدخلاتها في الشؤون العربية

أدانت مصر التدخلات الإيرانية في شؤون عدد من دول المنطقة، وشددت على أن التجاوزات الإيرانية لا تقتصر فقط على الاتفاق النووي بل في سلوك طهران المدمر لاستقرار دول عربية.

وقال سفير مصر في واشنطن معتز زهران: برنامج السياسة الخارجية للإدارة الأمريكية الجديدة يضع إيران في موقع بارز في ظل انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وهو الاتفاق الذي لم يكن فعالًا نظرًا لأن إيران استمرت في زيادة برنامجها النووي.


ونبّه السفير المصري خلال مشاركته في حوار افتراضي بالفيديو مع المجلس الوطني للعلاقات «الأمريكية ـ العربية» إلى أن بلاده ترى أن الملف النووي ليس هو وحده المشكلة بالنسبة لسلوك إيران في المنطقة، وإنما كذلك تدخّل إيران ومساعيها لتدمير الأصول المملوكة للدول العربية في أنحاء المنطقة وهو ما يجب مواجهته.

وقال: إن هناك فرصة للتعاون مع الإدارة الجديدة بالولايات المتحدة في ظل تفاقم التدخل الإيراني في الصراعات المختلفة بالمنطقة سواء في لبنان أو سوريا أو العراق أو اليمن، وهو ما أدى إلى تعميق المشكلات فيها، ومن ثم لا يجب التعامل مع الملف النووي الإيراني بمعزل عن التدخلات الإيرانية في سائر الصراعات بالمنطقة، وهناك مناقشات بين مصر والولايات المتحدة بشأن إيران سواء مع الجمهوريين أو الديمقراطيين.

الأطماع الإيرانية

وقالت الباحثة في الشؤون الإيرانية د. سمية عسلة لـ»اليوم»: بدون شك أن مصر تدرك جيدًا خطورة الأطماع الإيرانية في المنطقة العربية، وترصد مخططات نظام الملالي عبر الأذرع الإرهابية المتمثلة في ميليشيات حزب الله بلبنان والحوثي في اليمن والحشد الشعبي في العراق لتدمير أمن واستقرار الوطن العربي، لذا سارع سفير مصر لدى الولايات المتحدة بتوجيه رسالة مهمة للإدارة الجديدة بقيادة الديمقراطي جون بايدن عن خطورة العودة للاتفاق النووي؛ ما قد يعطي الفرصة لنظام الملالي لتطوير تصنيع الصواريخ الباليستية وتصنيع قنبلة نووية؛ ما قد يهدد الأمن والسلم العالميَّين.

وشدد الباحث في الشؤون الإيرانية أحمد العناني على أن مصر عانت كثيرًا من تعاون إيران مع التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية خلال فترة حكم محمد مرسي؛ إذ درّب الحرس الثوري الإيراني عناصر من جماعة الإخوان تحت إشراف حركة حماس الإخوانية في غزة من أجل تكوين كتائب عسكرية تحل بديلًا للجيش والشرطة في مصر، مؤكدًا أن تصريحات سفير مصر في واشنطن معتز زهران تضع إدارة بايدن أمام مسؤولياتها التاريخية خصوصًا أن النظام يراهن كثيرًا على أن المرحلة القادمة قد تشهد تحسنًا في العلاقات مع الولايات المتحدة بعد فترة جفاء في عهد ترامب.
المزيد من المقالات