السودان يتهم إثيوبيا بتبني سياسات متطرفة

السودان يتهم إثيوبيا بتبني سياسات متطرفة

اصطفت مواقع التواصل والشارع السوداني جميعها خلف القوات المسلحة وهي تخوض دفاعًا عن السيادة، في مواجهات ضد ميليشيات وقوات إثيوبية، بالتزامن مع اتهام رئيس مفوضية الحدود في الخرطوم، أطرافًا داخلية تسيطر على القرار في أديس أبابا بتبني سياسات متطرفة تجاه السودان.

وقال رئيس مفوضية الحدود بالسودان، معاذ تنقو: إن بلاده لن تتفاوض أبدًا بشأن إعادة وضع علامات حدودية جديدة مع دولة إثيوبيا، لافتًا في مقابلة مع وكالة «سبوتنيك» الروسية، إلى أن الحدود بين البلدين مثبتة بعلامات مسنودة بالقانون الدولي، وباعتراف إثيوبيا نفسها التي شاركت من قبل في وضع الحدود.


وحول ما إذا كان ما يجري الآن بين الدولتين له علاقة بالخلافات حول سد النهضة الإثيوبي، رد تنقو قائلًا: «الأجندة الداخلية للطرف الإثيوبي وراء التوترات في الحدود مع بلاده»، كاشفًا، أن «تقلد شخصيات لزمام الأمور في إثيوبيا جعلهم يحركون القضية وفقًا لأجندات خاصة، لاسيما وقد أصبحوا متنفذين».

لافتًا إلى أن «الحدود الدولية لا يمكن إلغاؤها برغبة طرف واحد، كما أن الأجهزة الفنية في الخرطوم لم تفرط في شبر».

يشار إلى أن الطيران المدني السوداني قرر، الخميس، فرض حظر للطيران، فوق ولاية القضارف، ومنطقتي الفشقة الكبرى والصغرى.

والأربعاء، واخترقت طائرة عسكرية إثيوبية حدود السودان، الذي طالب بعدم تكرار هذه الأعمال ووصفها بـ«العدائية».

وخلال الأسابيع الماضية، شهدت العلاقات توترًا بسبب وقوع هجمات مسلحة على حدود البلدين، وتتهم الخرطوم مليشيات إثيوبية مدعومة بقوات حكومية بشن هذه الهجمات والتعدي على أراضيها.
المزيد من المقالات
x