الرالي.. الذي أذهل العالم بالتضاريس

الرالي.. الذي أذهل العالم بالتضاريس

الخميس ١٤ / ٠١ / ٢٠٢١
الفيصل: نتطلع لسباق مليء بالمتعة

أكد الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل، رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، أنهم يتطلعون مع محبي رياضة المحركات في السعودية وحول العالم إلى الاستمتاع بسباقٍ مليء بالمتعة والإثارة والمغامرة كعادة رالي داكار، مضيفًا: «الرالي مر عبر أكثر من 10 مدن، تعرف خلالها المتسابقون عن قرب على ثقافة كل مدينة والحديث مع أهلها، ونشكر إمارات المناطق والجمارك والأجهزة الأمنية على جهودهم الكبيرة في إنجاح الرالي، ونظم الفيصل جولات تفقدية في مسارات الرالي اطمأن خلالها على كل التجهيزات، التي تواجه المتسابقين في رحلتهم وتقديم كل ما يحتاجونه، ويتواجد سموه مع المتسابقين بشكل مستمر في مقر الصيانة والمراحل، وذلك من أجل الوقوف على كامل الاستعدادات».


السعوديون يتصدرون «فئة السيارات»

بلغ عدد المشاركين السعوديين في النسخة الحالية من رالي داكار 8 متسابقين في مختلف الفئات، إذ يشارك في فئة السيارات الثلاثي يزيد الراجحي وياسر بن سعيدان وصالح العبدالعالي، بينما يتواجد بفئة المركبات الخفيفة كل من صالح السيف وسعيد الموري، ويشارك الثنائي إبراهيم المهنا وطارق الرماح في فئة الشاحنات، بينما يتواجد مشغل الغنيم في فئة الدراجات النارية وحيدا.

وكان من المفترض أن يتواجد المتسابق محمد التويجري (فئة السيارات)، الذي حقق في النسخة الماضية المركز الأول لفئة الناشئين، الذين يشاركون في رالي داكار لأول مرة في تاريخهم، ولكن تعذرت مشاركته في اللحظات الأخيرة بسبب بعض الظروف الفنية، إلى جانب انسحاب الدراجيّن عبدالمجيد الخليفي وفواز الطعيمي، وثنائي فئة السيارات عبدالعزيز اليعيش وفارس المشنا، وذلك بسبب ظروفهم الخاصة قبيل انطلاق الرالي بأيام معدودة.

الغنيم: استضافة تعزز الحضور

أكد مشعل الغنيم الدرَّاج السعودي الوحيد، الذي شارك في منافسات سباق رالي داكار 2021، أن استضافة مثل هذا الحدث تعد فرصة استثنائية لاستكشاف المتسابقين الدوليين وطواقمهم الفنية المساعدة، لجغرافيا الطبيعة السعودية الخلابة، والتنوع البيئي والمناخي للوجهات السياحية المحلية، وأضاف: «استضافة المملكة العربية السعودية لرالي داكار ستعزز حضورها السياحي المستقبلي، خصوصًا أن المتسابقين سيقطعون مسافة تتجاوز حاجز 7700 كلم تقريبًا، سيتعرفون خلالها على تضاريسها المتنوعة، من الصحاري والجبال والسهول والهضاب والأراضي الطينية، والكثبان الرملية، وستكون هناك تغطية إعلامية منوعة ستنقل صورا مميزة لتضاريس وطننا الغالي المختلفة والمميزة.

تعجب من خدمات مخيمات المبيت

اندهش المتسابقون وطواقمهم الفنية والطبية إضافة إلى وسائل الإعلام المكلفة بتغطية الحدث وأعضاء اللجنة المنظمة بمخيمات المبيت، التي جُهزت لاستقبالهم بشكل يومي، حيث جهزت وزارة الرياضة مخيمات تتسع لأكثر من 3000 شخص، يتواجد بها مختلف وسائل الترفيه المتنوعة، والمطاعم الصغيرة، ومنطقة مخصصة لتناول الأطعمة لكل المتواجدين في المخيم، إضافة إلى دورات مياه منها دورات مياه خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى أماكن مخصصة للسباحة، وأعرب عدد من المتواجدين أن ما وجدوه في هذه المخيمات يعد أمرا نادرا حدوثه وهو مشابه لخدمات فندق 5 نجوم، فالخدمات تقدم بشكل سلس، وهناك أماكن مخصصة للسباحة بشكل يومي الأمر الذي لم يشاهدوه في عدد من الدول الخارجية، والوجبات الغذائية متنوعة ومتجددة بشكل يومي، مؤكدين أن ما تقوم به وزارة الرياضة يعد شيئا مميزا للغاية وتجربة لا تنسى.

تنظيمات جديدة

شهدت هذه النسخة ظهور فئة "داكار كلاسيك" لأول مرة، وهي التي خصصت للسائقين المشاركين في الرالي خلال العقود الماضية على متن سيارات وشاحنات قديمة من طراز ما قبل سنة 2000، كما طبقت للمرة الأولى خلال منافسات الرالي أنظمة أمان مختلفة لمنح السائقين المزيد من إجراءات الأمان لسلامتهم، وكانت أولى هذه الأنظمة هي إلزام جميع السائقين في فئتي الدراجات الرباعية والنارية ارتداء وسادة هوائية إلزاميًا، كما أنه أصبح هناك نظام تنبيه صوتي لجميع الأخطار من الدرجتين الثانية والثالثة المذكورة في كتاب المسار، بحيث يتم تحذير السيارات والدراجات والشاحنات قبل 100 أو 200 متر من المنطقة الخطرة، إضافة إلى صدور صوت تنبيهي يُحذرهم من الخطر، وسيساعد ذلك في رفع مستوى السلامة للجميع.

559 مشاركا و49 دولة

اجتازت 309 مركبات تشارك في 6 فئات من رالي داكار السعودية 2021 إجراء الفحص التقني، منها 101 في فئة الدراجات النارية، و16 في الدراجات النارية الرباعية، و64 في فئة السيارات، فضلًا عن 61 في فئة المركبات الصحراوية الخفيفة، و44 في فئة الشاحنات و23 في فئة داكار كلاسيك، واستمر السباق لمدة 13 يومًا بمشاركة أكثر من 559 مشاركا من 49 دولة من مختلف دول العالم، عبروا فيه 10 مدن سعودية خلال 12 مرحلة مختلفة، بمحافظات ومدن ومناطق المملكة، تخللها يوم راحة في مدينة حائل، بمسافة تصل إلى 7600 كم، وتنظم وزارة الرياضة الرالي بالتنسيق مع الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، تحقيقًا لرؤية 2030 وبرنامج جودة الحياة.

12 مرحلة حول مناطق المملكة

قطع المشاركون خلال المرحلة الاستعراضية مسافة 129كم منها 11كم في المسار الخاص، وانطلقت منافسات المرحلة الأولى من محافظة جدة إلى بيشة بمسافة 622كم، يتخللها مرحلة خاصة تقدر بـ277كم، ومن بيشة إلى وادي الدواسر انطلقت المرحلة الثانية بمسافة إجمالية تبلغ 685كم، تتخللها مرحلة خاصة تبلغ 457كم، وفي مرحلة دائرية في وادي الدواسر بلغت مسافتها 630كم، منها 403 كم مرحلة خاصة، ومن وادي الدواسر إلى الرياض جاءت المرحلة الأطول بمسافة 813كم، منها مرحلة خاصة تبلغ 337كم، تلاها مرحلة طويلة من الرياض إلى القيصومة في مسار بلغ طوله 622كم، بمرحلة خاصة تبلغ 456كم، بعدها توجه السائقون إلى حائل وبلغت المسافة 618كم ومرحلة خاصة تبلغ 448كم، تمتعوا بعدها بيومٍ راحة لتنطلق بعده أولى أيام المراحل الماراثونية، التي كانت من حائل إلى سكاكا وبلغت مسافتها 737كم، وبمرحلة خاصة تقدر بـ471كم، وتعد المرحلة الثامنة من سكاكا إلى نيوم ثاني المراحل الماراثونية، وتبلغ المسافة 709كم، ومرحلة خاصة تبلغ 375كم، وفي جولة على طول الساحل خاض المتنافسون المرحلة التاسعة في "نيوم" بمسافة تبلغ 579كم، ومرحلة خاصة تبلغ 456كم، تلاها المرحلة العاشرة من نيوم للعلا بطول 583كم، وبمرحلة خاصة تقدر بـ342كم، وتضمنت المرحلة 11 أطول مرحلة خاصة في الرالي (511)كم، وبمسافة إجمالية تبلغ 557كم من العلا وحتى ينبع، وفي اليوم الأخير عاد المشاركون إلى جدة في مرحلة مسافتها 452كم، منها 225كم خاصة.
المزيد من المقالات
x