الأهلي والهلال.. كلاسيكو الصدارة

ثلاث مباريات مثيرة في ختام منافسات الجولة 13

الأهلي والهلال.. كلاسيكو الصدارة

الخميس ١٤ / ٠١ / ٢٠٢١
تختتم، اليوم الجمعة، منافسات الجولة الثالثة عشرة لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وذلك بإقامة ثلاث مباريات، تأتي أبرزها مباراة الكلاسيكو التي تجمع الأهلي والهلال في قمة الجولة، فيما يلتقي ببقية المباريات، الرائد والنصر في بريدة، وضمك والوحدة في المحالة.

الأهلي vs الهلال


يحتضن ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، مباراة الكلاسيكو التي تجمع الأهلي والهلال، ويتطلع من خلالها كل فريق للفوز الثامن، إذ يحاول الأهلي اللحاق بضيفه في الصدارة، فيما يأمل الهلال توسيع الفارق والبقاء في القمة بمفرده.

ويمتلك الأهلي الثالث بفارق الأهداف عن الشباب الثاني، 22 نقطة جمعها من 12 مباراة، إذ فاز في 7 وتعادل في واحدة وخسر 4 مباريات، بينما يمتلك الهلال المتصدر 25 نقطة جمعها من 12 مباراة، حيث فاز في 7 وتعادل في 4 وخسر مباراة واحدة.

ويمر الفريقان في الفترة الحالية بتراجع على مستوى الأداء والنتائج، فالأهلي تلقى خسارتين بالثلاثة أمام التعاون ثم القادسية، في حين تعادل الهلال في آخر ثلاث مباريات أمام الاتحاد والشباب، وأخيرًا الباطن.

ولم يستغل الأهلي تعثر منافسه في الجولات الماضية، حيث كان الطريق ممهدًا أمامه للانفراد بالصدارة في المرة الأولى، أو تقاسمها كفرصة ثانية، في الوقت الذي فوّت فيه الهلال توسيع الفارق مع أقرب منافسيه إلى سبع نقاط.

وعطفًا على ما سبق، فإن المباراة ستكون على صفيح ساخن؛ كون كل منهما سيحاول العودة لسكة الانتصارات على حساب الآخر، مما يعني أن الجماهير ستكون على موعد مع سهرة كروية كاملة الدسم.

وفي الوقت الذي احتفل فيه الأهلاويون بتجديد عقد الهداف التاريخي للنادي، السوري عمر السومة لثلاث سنوات قادمة، تلقى الفريق ضربة موجعة بعد قرار لجنة الانضباط بإيقاف حارسه الدولي محمد العويس مباراتين، على خلفية الأحداث التي أعقبت مباراة الفريق أمام القادسية؛ ليلحق بزميليه عبدالله حسون الذي سيغيب عن مباراة القمة بسبب تراكم البطاقات والمغربي إدريس فتوحي المصاب.

وجهّز المدرب الصربي فلادان المدافع يزيد البكر، والحارس محمد الربيعي للدفع بهما بدلًا من العويس وحسون.

وفي المقابل، تنفّس الهلال الصعداء، بعودة الثاني قائده سلمان الفرج ومدافعه الكوري جانغ هيون سو، ومشاركتهما في التمارين الجماعية، بعد تعافيهما من الإصابة، لكنه سيفتقد لجهود مدافعه الآخر علي البليهي الذي ما زال يواصل برنامجه التأهيلي تأهبًا للعودة من جديد.

وبالنظر إلى واقع الفريقين، فإن الهلال يعتبر هو الطرف الأفضل والأقرب للفوز، لكن الأهلي لن يكون صيدًا سهلًا وسيلعب من أجل الفوز ومزاحمة ضيفه على الصدارة.

الرائد vs النصر

يسعى النصر إلى مواصلة انطلاقته المتأخرة، وإضافة ثلاث نقاط جديدة إلى رصيده، عندما يواجه الرائد على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية ببريدة، في مباراة مهمة لكلا الفريقين، في ظل وضعهما الحالي في جدول الدوري.

وتحمل مباراة الفريقين الدورية الرقم 41، إذ سبق أن التقيا 40 مرة، كانت الكلمة العليا خلالها للنصر الذي فاز في 29 مباراة، في حين فاز الرائد في 4 مباريات فقط، وحضر التعادل 7 مباريات.

وسجل هجوم الفريق العاصمي 93 هدفًا، بينما سجل هجوم رائد التحدي 25.

وتراجع الرائد للمركز الثالث عشر، برصيد 13 نقطة جمعها من 12 مباراة، فاز خلالها في 3 وتعادل في 4 وخسر 5 مباريات، فيما قفز النصر للمركز الحادي عشر برصيد 14 نقطة، جمعها من 12 مباراة، فاز خلالها في 4 وتعادل في اثنتين، وخسر 6 مباريات.

وفقد الرائد بريقه وساءت نتائجه في الجولات الأخيرة، فهو لم يحقق في آخر سبع مباريات أي حالة فوز، إذ تعادل في ثلاث وخسر أربعًا، ويأمل أن يضع حدًا لضياع النقاط، والعودة عبر بوابة النصر خصوصًا أن استمرار النتائج السلبية سيضعه في موقف لا يُحسد عليه.

وبعد البداية الكارثية التي بدأ بها النصر الدوري، بدأ الفريق في الآونة الأخيرة يستجمع قواه ويعود تدريجيًا لوضعه الطبيعي بقيادة مدربه الكرواتي هورفت الذي حقق معه الفريق فوزين متتاليَين، تقدم من خلالها ثلاثة مراكز، ويتطلع إلى مواصلة انتصاراته وتحسين مركزه قبل التفكير في ملاحقة أندية القمة. ومع أن النصر سيفتقد خدمات مهاجمه المغربي عبدالرزاق حمدالله، ولاعب وسطه الدولي عبدالفتاح عسيري بداعي الإصابة، إلا أنه سيستعيد نجميه الدوليين عبدالمجيد الصليهم، وأيمن يحيى بعد دخولهما في التمارين الجماعية.

ضمك vs الوحدة

يطمع الوحدة في نقاط ضمك عندما يحل ضيفًا عليه، في المباراة التي ستقام عصرًا على ملعب مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الرياضية.

والتقى الفريقان في الدوري مرتين، فاز خلالهما الوحدة 1-0 في المحالة و3-2 في مكة المكرمة. ويدخل ضمك المباراة وهو في المركز الأخير برصيد 8 نقاط فقط، جمعها من 12 مباراة، حيث فاز كما تعادل في مباراتين، وخسر 8 مباريات، بينما يدخل الوحدة المباراة وهو في المركز الخامس، برصيد 19 نقطة، جمعها من 12 مباراة، فاز خلالها في 6 وتعادل في واحدة وخسر 5 مباريات. ولم تغيّر إقالة المدرب الجزائري نور الدين بن زكري من واقع ضمك، حيث واصل الفريق نتائجه السلبية، ومع أنه سيفتقد في مباراة اليوم لاعبيه الجزائري إبراهيم الشنيحي بداعي الإصابة، والتونسي بلال السعيداني بسبب تراكم البطاقات، إلا أنه سيحاول تصحيح وضعه والخروج بنتيجة إيجابية.

وبعد أربعة انتصارات متوالية، توقف الوحدة في محطة الفتح الذي فرض عليه التعادل في المباراة الماضية، ويسعى جاهدًا إلى استعادة نغمة الانتصارات من جديد، ومزاحمة أندية المقدمة، لاسيما في ظل الإمكانيات الكبيرة التي يمتلكها على مستوى العناصر، سواء المحلية أو الأجنبية.

المزيد من المقالات
x