«التعاون الإسلامي» ترحب بالتصنيف الأمريكي لـ«الحوثيين»

«التعاون الإسلامي» ترحب بالتصنيف الأمريكي لـ«الحوثيين»

الجمعة ١٥ / ٠١ / ٢٠٢١
رحبت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، بقرار الإدارة الأمريكية تصنيف ميليشيات الحوثي اليمنية «منظمة إرهابية».

وقال معالي الأمين العام للمنظمة د. يوسف العثيمين: إن هذا القرار سيسهم في التعاطي الإيجابي مع جهود المبعوث الأممي الخاص لليمن للتوصل لحل سياسي ينهي الأزمة في اليمن، وينهي العمليات الإرهابية فيها وضد المملكة، ويعد خطوة مهمة لتعزيز الجهود للتصدي للإرهاب حول العالم، ويعزز من جهود مكافحته وتمويله على الصعيدين الدولي والإقليمي، لما تمثله هذه الميليشيات المدعومة من كيانات إقليمية من مخاطر حقيقية على «السلم والأمن الدوليين».


وأعرب عن تقدير المنظمة لجهود الولايات المتحدة في اتخاذ هذا القرار الإستراتيجي، مؤكدًا أن هذا التصنيف سيدعم الجهود السياسية القائمة وسيجبر قادة ميليشيات الحوثيين على الدخول في مباحثات جادة للتوصل للسلام.

وأشارت المنظمة إلى البيانات الصادرة عن القمم الإسلامية ومجلس وزراء الخارجية، وآخرها القرار الصادر عن الاجتماع الطارئ لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في المنظمة بتاريخ 21 يناير 2018، الذي يؤكد ما تمثله ميليشيات الحوثي من تهديد للأمنين الإقليمي والدولي، وجددت دعمها لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث من أجل الوصول إلى حل سياسي دائم للأزمة اليمنية، وفقًا للمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية والحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وأمس الأول، أبدى المتحدث الرسمي باسم الجيش اليمني، أسفه على تأخر المجتمع الدولي في تصنيف الحوثيين «منظمة إرهابية».

وقال العميد الركن، عبده مجلي، في تصريح نقله «سبتمبر نت»: إن تصنيف الميليشيات كمنظمة إرهابية، قرار متوقع وصائب، وتابع: الحوثيون جماعة إرهابية متمردة خارجة عن النظام والقانون، وتنفذ أجندة إيرانية طائفية، شكلت خطورة على السلمين الإقليمي والدولي.
المزيد من المقالات
x