عاجل

رؤية مختلفة

رؤية مختلفة

الخميس ١٤ / ٠١ / ٢٠٢١
يمكن فهم تأثير مشروع «ذا لاين» على عدة محاور، فهو يعد برؤية مختلفة لمدينة المستقبل ويقدم تصورا فيه الكثير من التحديات لعملية التحضر في المستقبل، مدينة خارج المتوقع وخارج كل السياقات المتعارف عليها فهي لا تعتمد على السيارات ولا تحتاج إلى الشوارع المعتادة، وهذا يعني أنه بجانب كونها مدينة ذكية فهي مدينة إنسانية تشجع على الحركة والمشي وتتيح الفرصة للتقاطعات الاجتماعية اليومية، على أنها مدينة تتبنى طرق مواصلات عامة فائقة التقنية وربما تمثل تجربة عالمية فريدة في هذا المجال. تبقى العمارة والتفاصيل المعمارية وتشكيل الفضاءات الحضرية التي ستظهر مع التفاصيل شيئا فشيئا. البعد الآخر هو المنظور الاقتصادي، فتلازم العمران والاقتصاد يهدف في جزء كبير منه إلى إحداث المجالات الثلاثة التي ترتكز عليها أي مدينة: مجال السكن ومجال العمل ومجال الترفيه، وهذا يقودنا للبعد الثالث وأرى أنه مهم جدا ويتمثل في الروح الشابة الجديدة التي صارت تعبر عنها المملكة، فعندما تقوم شخصية بمقام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بتقديم المشروع للعالم مع التركيز على جوانب الذكاء والاستدامة ومجالات الاقتصاد المستقبلي، فإن هذه الروح تشير إلى توجه جديد ومختلف يؤكد أنه لم يعد هناك مجال لاستمرار الاتفاق على العمران دون عوائد على الذائقة المجتمعية والاقتصاد.

* كلية العمارة والتخطيط


جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل
المزيد من المقالات