تزوير موسيفيني للانتخابات.. اتهام من مرشح أوغندي

تزوير موسيفيني للانتخابات.. اتهام من مرشح أوغندي

الخميس ١٤ / ٠١ / ٢٠٢١
حذر مرشح المعارضة الأوغندي الأبرز، روبرت كياجولاني، المعروف شعبيا باسم بوبي واين،، من حدوث تزوير مخطط له من جانب الحزب الحاكم، وذلك قبل إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة اليوم الخميس.

وقال واين في مؤتمر صحفي مشترك مع زعماء المعارضة الآخرين، في العاصمة كمبالا: إن الرئيس يوري موسيفيني «معروف بتزوير عملية التصويت، لذا كونوا حذرين ودافعوا عن أصواتكم».


ومن المقرر أن يواجه واين (38 عاما)، الذي يحظى بدعم الشباب الأوغندي، موسيفيني (76 عاما) اليوم الخميس، مع تسعة مرشحين آخرين.

ولكن يتردد أن نجم البوب الذي تحول إلى سياسي، هو الوحيد الذي لديه فرصة حقيقية للفوز أمام موسيفيني، وهو أحد رؤساء أفريقيا الأطول حكما، حيث يتولى السلطة منذ عام 1996 وغير من الدستور الأوغندي حتى يتمكن من ترشيح نفسه لفترة أخرى مدتها خمسة أعوام.

وشهدت الفترة التي سبقت الانتخابات أعمال عنف بصورة شبه يومية، وتدخلت قوات الأمن الحكومية لتفريق المسيرات، التي تنظم المعارضة معظمها، باستخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي.

من ناحية أخرى، أدان ممثل الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، اللجوء للعنف.

وقال في بيان له إن «الاستخدام المفرط للقوة من جانب وكالات إنفاذ القانون والأمن، شوه هذه العملية الانتخابية بشكل كبير».

وأوضح «أنه في هذا الوقت الحاسم، يتوقع الاتحاد الأوروبي (إجراء) انتخابات تتسم بالشفافية وذات مصداقية وشاملة، بالإضافة إلى تكافؤ الفرص بما يسمح لجميع الأوغنديين بممارسة حقوقهم الديمقراطية، كمرشحين ومواطنين، بدون خوف من الترهيب أو العنف»، مضيفا «إن مراقبي الاتحاد الأوروبي لن يراقبوا الانتخابات هذا العام».

في الوقت نفسه، قال بوريل: إنه لم يتم اتخاذ إجراء فيما يخص عرض الكتلة الأوروبية بإرسال خبراء في مجال الانتخابات.

وبعد إزالة عدة حسابات مرتبطة بحملة الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني لسلوك غير أصيل مزعوم، اتهم مسؤول هناك «فيسبوك» بالتدخل في الانتخابات.

وقال المتحدث باسم الرئاسة دون وانياما لوكالة «أسوشيتيد برس»: إن تصرفات «فيسبوك» دليل على ما تعتبره السلطات الأوغندية دعما خارجيا لبوبي واين، مرشح المعارضة الرئيسي في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها اليوم.

وقال «فيسبوك يتدخل في العملية الانتخابية في أوغندا»، وتابع «إذا أراد الناس الحصول على دليل على التدخل الخارجي، فلديهم الآن ذلك».

وفي بيان أرسل بالبريد الإلكتروني إلى AP، قال «Facebook»: إنه أزال شبكة من الحسابات والصفحات التي «تستخدم حسابات مزيفة ومكررة لإدارة الصفحات، والتعليق على محتوى الآخرين، وانتحال شخصية المستخدمين، وإعادة مشاركة المنشورات في مجموعات لجعلها تظهر أكثر شعبية مما كانت عليه، وبالنظر إلى الانتخابات الوشيكة في أوغندا، تحركنا بسرعة للتحقيق في هذه الشبكة وإزالتها».

وقال البيان: إن هذه الشبكة مرتبطة بوزارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الأوغندية.

واتهم وانياما «فيسبوك» بحظر حسابات الناشطين في حملة موسيفيني، وخاصة أولئك الذين يتواصلون باللغة المحلية، وقال: إن من بين المتضررين مغنية معروفة باسمFull Figure، وهي من المدافعين المعروفين عن موسيفيني.
المزيد من المقالات