إنزيم بجسم الإنسان يزيد فرص تكاثر كورونا

إنزيم بجسم الإنسان يزيد فرص تكاثر كورونا

الأربعاء ١٣ / ٠١ / ٢٠٢١
كشفت دراسة حديثة أجرتها جامعة توبنجن الألمانية، عن وجود إنزيم يسمى «جوانيلات كيناز» GK1، داخل جسم الانسان يعزز من فرص انتشار فيروس كورونا.

واعتمد الباحثون طبقا لتقرير نشر في موقع نيوز ميديكال على نموذج جديد باستخدام التقنيات التكنولوجية لرصد رحلة تكاثر الفيروس التاجي، والتي كشفت أن الفيروس عندما ينفذ للخلية يجبرها لإنتاج مواد معينة وأهمها أنزيم «كيناز» والذي يسهم في كثرة انتشاره داخل الجسم.


وحاول الباحثون بالدراسة سحب الإنزيم من جسم الإنسان، خاصة أن توقفه لا يؤثر على الصحة العامة لأعضاء الجسم لكنه يسهم في الحد من تكاثر الفيروس وبالتالي السيطرة على المضاعفات الناجمة عنه.

ويعد «جوانيلات كيناز» من الأنزيمات التي تظهر بمسارات الإشارة بالخلايا، والذي يقوم بوظائف مختلفة داخل الجسم، حيث يعمل على توسيع الأوعية الدموية، والذي يستخدم في صناعة العديد من العقاقير للمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الرئوي.

ويلعب بروتين tetherin، دورا هاما في انتشار فيروس كورونا، بعد نفاذ الفيروس للخلايا المضيفة والتي ينتج عنها المتلازمة التنفسية الحادة، حيث يتم تصنيف الفيروسات بناءً على ما إذا كانت تحتوي على غلاف دهني مشتق من المضيف أم لا، حيث يحمي الغلاف من الاستجابة المناعية للمضيف وبالتالي يعزز دخول الفيروس إلى خلايا جديدة.
المزيد من المقالات
x