إنفاذا لتوجيهات خادم الحرمين.. وصول التوأم الطفيلي اليمني إلى الرياض

يعكس دور المملكة الإنساني تجاه الدول المنكوبة والمحتاجة

إنفاذا لتوجيهات خادم الحرمين.. وصول التوأم الطفيلي اليمني إلى الرياض

الثلاثاء ١٢ / ٠١ / ٢٠٢١
إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- وصل التوأم الطفيلي اليمني «توأم أحمد سعيد محيمود» برفقة والديهما، إلى قاعدة الملك سلمان الجوية بالرياض، أمس، قادما من مدينة المكلا بحضرموت، عبر طائرة الإخلاء الطبي الجوي.

جهود كبيرة


ونُقل التوأم إلى مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بوزارة الحرس الوطني، لدراسة حالتهما والنظر في إمكانية إجراء عملية فصلهما. وقدم والدا التوأم أحمد سعيد صالح محيمود وفاطمة سعد عقيل سالم شكرهما وامتنانهما لقيادة المملكة لما وجدوه من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، ولسفارة خادم الحرمين الشريفين في اليمن، وقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن التي أسهمت بجهود كبيرة في نقلهم.

مبادرة إنسانية

ورفع المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ورئيس الفريق الطبي د. عبدالله الربيعة الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على هذه المبادرة الإنسانية النبيلة التي تأتي تقديرا للظروف الصعبة التي يواجهها اليمن الشقيق، وتعكس الدور الإنساني الذي تقوم به المملكة تجاه العالم في العشرات من الدول المنكوبة والمحتاجة لمد يد العون والمساعدة في مثل هذه الحالات.

فصل التوائم

ويعد التوأم الحالة «108» التي وردت من «21» دولة جرت دراستها في البرنامج السعودي الوطني لفصل التوائم. وفي حال استقر الرأي الطبي على إجراء عملية الفصل لهما، تصبح هذه الحالة رقم «49» في واحدة من أكبر برامج عمليات فصل التوائم السيامية في العالم.
المزيد من المقالات