المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

اختبار بايدن الأول في قطاع التكسير الهيدروليكي

هل سيسمح بتنفيذ مشروع ميناء الغاز الطبيعي المسال الجديد حسب الخطة المتفق عليها؟

اختبار بايدن الأول في قطاع التكسير الهيدروليكي

«يعتبر الغاز الطبيعي المسال خطيرًا إذا تم التعامل معه يدويا، لكن القطارات تحمل العديد من هذه المواد ولها سجل أمان قوي».



وعد الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن في نهاية الحملة الانتخابية أنه لن يحظر التكسير الهيدروليكي للتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي، لكنه قد يحظر تصاريح التنقيب عن النفط والغاز الجديدة على الأراضي وفي المياه الأمريكية. وقد يكتشف الناخبون في ولاية بنسلفانيا الذين استفادوا من طفرة التكسير الهيدروليكي قريبًا ما إذا كان بايدن ينوي ذلك بالفعل أو لا.

ويطالب التقدميون (الذين يطالبون بحماية البيئة) إدارة بايدن بإلغاء الخطط الجارية منذ فترة طويلة لتشييد ميناء على جانب نيوجيرسي من نهر ديلاوير في جيبستاون. وتم تصميم المشروع بهدف تسييل الغاز الطبيعي المستخرج من ماكيلوس شل ثم نقله بالقطار إلى الميناء حيث سيتم تصديره، وسيكون التصدير في الغالب إلى منطقة البحر الكاريبي.

ولكن هناك مجموعات مثل شبكة ديلاوير ريفر كيبر تقف ضد هذه الخطط، لأنها تعارض استخدام جميع أنواع الوقود الأحفوري، وتحاول عرقلة أي جهد لجعلها أكثر رواجًا.

وحتى الآن لم يكن لدى هذه المجموعات تأثير قوي ـ حيث وافق سلاح المهندسين بالجيش الأمريكي على تنفيذ مشروع الميناء، وفي ديسمبر الماضي منحت لجنة حوض نهر ديلاوير موافقتها على المشروع، ولكن الآن يأمل المعارضون في حث اللجنة الفيدرالية لتنظيم الطاقة على منع تشييد الميناء الجديدة.

وتلك المجموعات تعمل أيضًا على منع نقل الغاز الطبيعي المسال، بعد أن وافقت إدارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب الصيف الماضي على قاعدة تسمح بنقل الغاز الطبيعي المسال بالسكك الحديدية. ويثير النشطاء الذعر حول إمكانية انفجار «القطارات المفخخة» – كما يطلقون عليها – والتي تنقل الغاز وتمر عبر مدن مثل فيلادلفيا.

والحظر الرسمي ليس الطريقة الوحيدة لوقف نشاط التكسير الهيدروليكي، حيث يمكن القيام بذلك أيضًا عن طريق رفض التصاريح، ورفع التكاليف، وتأخير المشروعات عن طريق وضع المنظمين للعراقيل. وسيؤدي إلغاء موافقة ترامب على نقل الغاز بالقطار إلى الضغط على القطاع من خلال جعل الغاز المسال أكثر تكلفة، وأقل فاعلية في النقل.

ويعتبر الغاز الطبيعي المسال خطيرًا إذا تم التعامل معه يدويًا، لكن القطارات تحمل العديد من هذه المواد ولها سجل أمان قوي. ذكرت تقرر نشر في يوليو 2020 من قبل إدارة سلامة خطوط الأنابيب والمواد الخطرة التابعة لوزارة النقل الأمريكية أن «النقل السائب للغاز المسال باستخدام السكك الحديدية يعتبر بديلا آمنا». وأضاف إن عربات دوت -113 التي ستنقل الغاز الطبيعي المسال «لديها سجل حافل للسلامة في نقل المواد المبردة الأخرى القابلة للاشتعال».

وقال تقرير نشر بصحيفة واشنطن بوست في 5 يناير الجاري إن المجموعات التي لم تتمكن من إيقاف مشروع الميناء الجديد «تأمل في العثور على حلفاء في إدارة بايدن القادمة». وأحد هؤلاء الحلفاء قد يكون خافيير بيسيرا، الذي اختاره بايدن ليكون وزيرًا للصحة والخدمات الإنسانية.

وكان بيسيرا قد انضم في ولاية كاليفورنيا إلى دعوى رفعها 15 من المدعين العامين للولاية للطعن في القاعدة الجديدة التي تسمح بنقل الغاز المسال بالسكك الحديدية. كما أيدت نائبة الرئيس الأمريكي المنتخبة كامايلا هاريس حظرًا صريحًا لنشاط التكسير الهيدروليكي.

ختامًا، يجب أن يتم السماح بتنفيذ مشروع ميناء نيوجيرسي للغاز الطبيعي المسال الجديد بسهولة، حيث تمت الموافقة عليه من قبل السلطات المحلية، وبدعم من النقابات التي شجعت المشروع بسبب الوظائف الجديدة التي سيوجدها، كما سيساعد المشروع في تنشيط المنطقة التي يتم بناؤه فيها. ونفس الشيء بالنسبة لقاعدة السماح بنقل الغاز الطبيعي المسال بالسكك الحديدية. وسيكون الاختبار الحقيقي لتعهد بايدن بعدم منع نشاط التكسير الهيدروليكي هو سماحه للمشروع بالمضي قدمًا دون تدخل.
المزيد من المقالات