نائب أمير الشرقية: العمل التطوعي ركيزة في تنمية القدرات والطاقات

بين أهمية إرساء قيم السلام والتعايش في المجتمع

نائب أمير الشرقية: العمل التطوعي ركيزة في تنمية القدرات والطاقات

الاحد ١٠ / ٠١ / ٢٠٢١
أكد صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، أهمية العمل التطوعي في تحقيق التكاتف المجتمعي، والإسهام الفاعل في التنمية، وذلك خلال لقاء سموه بمكتبه بديوان الإمارة، أمس، مع قائد فريق «المحبة والسلام التطوعي» عبدالعظيم الضامن، وعدد من أعضاء الفريق.

ونوه سموه بما أولته رؤية المملكة من اهتمام بالعمل التطوعي، باعتباره ركيزة في تنمية القدرات والطاقات، واستثمارها الاستثمار الأمثل، ودعم العمل المجتمعي، مبينا أهمية العمل على إرساء قيم السلام والتعايش في المجتمع، والحرص على البرامج والمبادرات التي تعزز الروابط الأخوية، وتقوي الصلات بين أبناء الحي الواحد، وأهمية الشراكة في ذلك مع مختلف المؤسسات والجمعيات، مضيفا أن قيمة العمل التطوعي قيمة إنسانية إسلامية، نابعة من حرص واهتمام الفرد على خدمة مجتمعه، وإسهامه في تنميته وتطويره، متمنيا سموه للفريق ومنسوبيه التوفيق.


من جهته، قدم قائد فريق «المحبة والسلام التطوعي» عبدالعظيم الضامن باسمه وباسم منسوبي الفريق شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه على ما تفضل به سموهما من دعم وتوجيه، وحرص على توجيه أبنائهم المتطوعين، وتشجيعهم لمواصلة جهودهم، واستمراريتها، مضيفا أن الدعم الذي يجده الفريق من مختلف الجهات والأفراد حافز لكل المتطوعين لبذل المزيد نحو مجتمعهم.
المزيد من المقالات