المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

«إيلون ماسك» رئيس شركة تسلا يتفوق على جيف بيزوس من أمازون ويتربع على قائمة أغنى أثرياء العالم

بعد استفادته من ارتفاع سعر سهم الشركة المصنعة للسيارات الكهربائية

«إيلون ماسك» رئيس شركة تسلا يتفوق على جيف بيزوس من أمازون ويتربع على قائمة أغنى أثرياء العالم

«ارتفعت قيمة أسهم شركة تسلا بنسبة 8 % تقريبا يوم الخميس الماضي، وهو ما كان كافيا لتجاوز ماسك ترتيب بيزوس واستحواذه على صدارة ترتيب أثرياء العالم»

«ترتبط ثروة ماسك إلى حد كبير بشركة تسلا، التي زادت قيمتها السوقية بأكثر من 700 ٪ في العام الماضي، حيث ضخ المستثمرون الأموال بكثرة في شركات صناعة السيارات الكهربائية»

تفوق إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا على جيف بيزوس مؤسس موقع أمازون، مدعومًا بالارتفاع السريع في قيمة شركة تسلا التي تصنع السيارات الكهربائية ويديرها ماسك.

وبذلك تكون حقوق التفاخر بالثروة الشخصية القياسية قد تنقلت بين اثنين من أكبر المنافسين في قطاع التكنولوجيا، ممن يعيشان في منافسة محمومة تمتد من التسابق على صناعة السيارات على الطرق إلى بيزنس الفضاء الخارجي.

وتصارع ماسك وبيزوس - وكلاهما أسس شركات لصناعة الصواريخ - حول العديد من القضايا، مثل: سيطرة أمازون على نشر الكتب، واهتمام ماسك باستعمار كوكب المريخ، كما اشترت أمازون العام الماضي شركة ناشئة للسيارات ذاتية القيادة من شأنها أن تنافس تسلا.

وبلغ إجمالي صافي ثروة ماسك حوالي 195 مليار دولار يوم الخميس الماضي، لترتفع بذلك بنحو 30 مليار دولار تقريبًا قبل عام، بينما ارتفعت ثروة بيزوس بحوالي 10 مليارات دولار، وفقًا لمؤشر بلومبيرج للمليارديرات.

وارتفعت قيمة أسهم شركة تسلا بنسبة 8٪ تقريبًا يوم الخميس الماضي، وهو ما كان كافيًا لتجاوز ماسك ترتيب بيزوس واستحواذه على صدارة ترتيب أثرياء العالم.

على الجانب الآخر، ارتفع سهم أمازون بنسبة تقل عن 1٪، وكان بيزوس يحتل المركز الأول في قائمة الأعلى ثروة حول العالم لأكثر من ثلاث سنوات.

وغرد ماسك يوم الخميس حول هذا الإنجاز قائلًا: «إنه شعور غريب»، وأضاف: «حسنًا.. هيا نعد إلى العمل».

وقد يكون تحديد القيمة الصافية لثروات أغنياء العالم أمرًا صعبًا وخداعًا، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن العديد من ممتلكاتهم تكون خاصة. وبسبب تلك الصعوبة، قالت مجلة فوربس، التي تتعقب أيضًا الأصول التي يمتلكها المليارديرات، يوم الخميس الماضي، إن ثروة ماسك أقل بعدة مليارات من الدولارات مقارنة ببيزوس.

وكان كلا الرئيسين التنفيذيين فائزين كبيرين خلال الوباء حيث ارتفعت الأسهم في شركتيهما بشكل حاد حتى مع إصابة الاقتصاد العالمي بتداعيات وباء كوفيد 19. وارتفع سهم شركة أمازون بأكثر من 60٪ خلال العام الماضي، حيث توافد الناس على التسوق عبر الإنترنت، وتبنت الشركات نوع خدمات الحوسبة السحابية التي تقدمها أمازون.

وترتبط ثروة ماسك إلى حد كبير بشركة تسلا، التي زادت قيمتها السوقية بأكثر من 700٪ في العام الماضي، حيث ضخ المستثمرون الأموال بكثرة في شركات صناعة السيارات الكهربائية. وتعد الشركة الآن صانع السيارات الأكثر قيمة في العالم، وتفوقت يوم الخميس الماضي أيضًا على شركة فيسبوك من حيث القيمة، مما جعل الشركة المصنعة للسيارات خامس أكبر شركة أمريكية. وتظهر بيانات الأوراق المالية في تسلا أن «ماسك»، الذي يبلغ من العمر 49 عامًا، امتلك ما يقرب من 20٪ من أسهم الشركة اعتبارًا من نهاية عام 2019.

ويعتبر ماسك أيضًا الرئيس التنفيذي لشركة الصواريخ الخاصة سبيس إكسبلوريشن تكنولوجيز كورب، أو سبيس إكس، التي انضمت إلى وكالة ناسا العام الماضي لاستئناف رحلات الفضاء البشرية التي تخرج من الأراضي الأمريكية، بعد مرور العديد من السنوات اعتمدت خلالها الولايات المتحدة على الصواريخ الأجنبية. وقدرت بلومبرج حصة ماسك في هذا المشروع بنحو 19 مليار دولار.

ولا يقبل رجل الأعمال المولود في جنوب إفريقيا الحصول على راتب من شركة تسلا، وبدلًا من ذلك يتم تعويضه في شكل أسهم عندما تحقق الشركة إنجازات معينة مرتبطة ببعض العناصر بما في ذلك ارتفاع تقييم تسلا وإيراداتها.

وبلغت قيمة خيارات الأسهم التي استحقها ماسك العام الماضي أكثر من 23 مليار دولار اعتبارًا من يوم الأربعاء الماضي، وذلك حسبما تؤكده بيانات حوكمة الشركات التي قدمتها شركة إيكويلر.

وقال ماسك العام الماضي إنه انتقل إلى تكساس - وهي ولاية لا تجمع ضرائب دخل حدودها أو تفرض ضريبة أرباح رأس المال على الأفراد. ولدى شركتي سبيس أكس وتسلا أنشطة في تكساس، على الرغم من أن كلتيهما تحافظ على تواجدها بشكل كبير في كاليفورنيا.

وقامت شركة تسلا، التي يقع مقرها في وادي السيليكون، بتسليم ما يقرب من نصف مليون سيارة على مستوى العالم العام الماضي، ومن المتوقع أن تعلن الشركة عن أول عام كامل من الأرباح عندما تصدر بيانات أرباح الربع الرابع لعام 2020 في غضون أسابيع قليلة. وتم إدراج الشركة في ديسمبر أيضًا في مؤشر ستاندرد آند بورز 500.
المزيد من المقالات