تفوق خليجي في المرحلة السادسة لداكار 2021

يزيد الراجحي جاء ثانيا والعطية ثالثا

تفوق خليجي في المرحلة السادسة لداكار 2021

في مرحلة شهدت تعديلا على مسارها قبل الانطلاق، وصل السائقون المشاركون في رالي داكار السعودية 2021 إلى خط النهاية في حائل بعد أن انطلقت المرحلة السادسة من القيصومة إلى حائل عاصمة الراليات، في مسار بلغت مساحته الإجمالية 517 كم، منها 170 كم تنسيق و347 كم مرحلة خاصة، وذلك بعد أن تم تعديل مسار الرحلة، حيث تم قص العديد من المسارات الكثبان الرملية وذلك من أجل اختصار المرحلة.

الراجحي يتألق


وشهدت المرحلة السادسة تفوقا خليجيا بعد أن تواجد يزيد الراجحي وناصر العطية ضمن المراكز الثلاثة الأولى لفئة السيارات، حيث تصدر الماتادور الإسباني كارلوس ساينز المرحلة السادسة لفئة السيارات بعد أن وصل إلى خط النهاية خلال 3 ساعات و38 دقيقة و27 ثانية، مسجلا فوزه الثاني بإحدى مراحل الرالي لهذا العام، في حين جاء البطل السعودي يزيد الراجحي ثانيا في ترتيب المرحلة بفارق 4 دقائق و3 ثوان عن المتصدر، وحل القطري ناصر العطية ثالثا بفارق 7 دقائق و16 ثانية.

العطية يقلص

أما على مستوى التصنيف العام المؤقت بعد نهاية المرحلة السادسة، فجاء الفرنسي ستيفان بيترهانسل في صدارة فئة السيارات على الرغم من تعرضه لعقوبة (خصم دقيقة) إلا أنه واصل صدارته بزمن 22 ساعة و14 دقيقة و3 ثوان، في حين قلص بطلنا القطري ناصر العطية الفارق بينه وبين هانسل إلى 5 دقائق و53 ثانية، حيث يتواجد العطية ثانيا في الترتيب العام المؤقت بعد انتهاء المرحلة السادسة، وحل الماتادور الاسباني كارلوس ساينز ثالثا بفارق كبيرا جدا عن المركز الأول، حيث يبتعد ساينز بفارق 40 دقيقة و39 ثانية.

الراجحي: لم أكن محظوظا

وعلى الرغم من أن السائق السعودي يزيد الراجحي قد فقد حُظوظه بالمُنافسة على لقب رالي داكار 2021، إلا أنه لا يزال يُواصل الضغط بهدف الفوز ببعض المراحل الخاصة، وأنهى المرحلة الخاصة السادسة يوم أمس في المركز الثاني، مُتأخرًا بأربع دقائق فقط عن الفائز بالمرحلة كارلوس ساينز، وقال يزيد: «لقد خطّطنا قبل بداية المرحلة للضغط خلالها، وقد قدَّمنا عملًا جيدًا، سار كل شيءٍ على ما يُرام، لقد تُهتُ في أحد الأماكن عند نهاية المرحلة، استمررنا بالسير يمنةً بينما كانت النُقطة يسارًا، لذا صعدنا أحد التلال، ودُرنا للخلف، ولكن سار كل شيءٍ معنا جيدًا، ضغطنا للحد الأقصى، ولم أرفع قدمي عن دواسة الوقود، وبالنسبة لي لم نكن محظوظين في الأسبوع الأول. تعطَّلت عُلبة التُروس، وخسرنا كثيرًا من الوقت، كانت تلك أسوأ اللحظات لي في رالي هذا العام، ولكن ما زلنا مستمرين بالاستمتاع بالرالي وهذا هو الأهم، أعتقد بأن مرحلة اليوم كانت أفضل يومٍ لنا، قدَّمنا عملًا جيدًا اليوم في طريقنا إلى حائل، لقد بدأت مسيرتي الرياضية في رالي حائل في 2009».

ساينز: يجب أن نقدم أفضل

قال كارلوس: «كانت مرحلة اليوم رمليةً بمعظمها وكذا المسارات، لذا لم تكن صعبةً من ناحية الملاحة، لم يكن هنالك الكثير من الأماكن التي قد نُخطئ فيها، لذا كان كل شيءٍ جيدًا. خسرت 30 دقيقة في اليوم الأول، وفي الآخر 30 دقيقة أخرى، وفي يومٍ آخر ستّ دقائق، وهكذا تأخرت بأكثر من ساعة إجمالًا. ولستُ مسرورًا بذلك ولا ملّاحي لوكاس كروز، لسنا مسرورين بما قُمنا به. وأعتقد بأنه كان بإمكاننا تقديم عملٍ أفضل، ليس مع مثل تحدِّيات الملاحة هنا ولكن عندما كان هنالك الكثير من التوترات والمسطحات مع العديد من المسارات ونقاط المرور السرية وكل هذه الأمور، لم نفهمها جيدًا، علينا تحليل الأمور بدقة لأن هناك فلسفة مُختلفة لكُتَّيِب الطريق، وربما كان اليوم أفضل لحظاتي وأسوأها في الأيام الباقية، لقد خسرتُ الكثير من الوقت، لذا هذا ليس سهلًا».

وصول الأسرع

وعلى مستوى فئة الدراجات النارية، حقق الإسباني خوان باريدا الوصول الأسرع إلى خط النهاية لهذا اليوم، وذلك بعد أن وصل خلال 3 ساعات و45 دقيقة و27 ثانية، ليتربع على صدارة المرحلة لهذا اليوم، في حين جاء السائق البتسواني روس برانش ثانيا بفارق 13 ثانية فقط، وحل الأسترالي دانيال ساندرز ثالثا بفارق 53 ثانية.

وعلى مستوى الترتيب العام المؤقت لهذه الفئة، تصدر الأسترالي توبي برايس الترتيب العام بعد مرور 6 مراحل، وذلك بوقت يقدر بـ24 ساعة و8 دقائق و43 ثانية، وجاء الأرجنتيني كيفين بينافيديس ثانيا بفارق دقيقتين و16 ثانية، في حين حل التشيلي خوسيه إغناسيو كورنيخو فلوريمو ثالثا بفارق دقيقتين و57 ثانية.

باريدا: سعيد بأدائي

وسجَّل الإسباني خوان باريدا أسرع توقيت في المرحلة الخاصة السادسة، وهذا هو فوزه الثالث بإحدى مراحل الرالي، والـ 27 في إحدى مراحل الرالي إجمالًا، ويحتل باريدا حاليًا المركز السابع في الترتيب العام لفئة الدرّاجات النارية، بفارق ستّ دقائق عن توبي برايس، الذي يتصدَّر الفئة، وقال باريدا: «لقد فُزت، حاولت الحفاظ على أدائي بعد التوقف لإعادة التزوُّد بالوقود، ولكنني فُزتُ بفارق عدة ثوان، لا أعرف إن كان هذا جيدًا مع رالي مثل هذا، ولكن هكذا هي الأمور، أمامنا يومٌ للراحة وسنُحاول التعافي قدر الإمكان من أجل خوض الأسبوع الأخير، يا لها من مراحل صعبة من ناحية الملاحة، إنه شيءٌ جديدٌ بالنسبة لي مع هذا النوع من الملاحة. لدينا سنوات طويلة من الخبرة في الرالي، وما يكفي من الملاحة من قبل، ولكن هذا مُختلف جدًا لما أعرفه، والآن نشعر بحالٍ أفضل مع الرالي، وسنسعى لبذل أفضل ما لدينا للأسبوع الأخير. كان علينا استخدام إطار واحد لليوم الثاني في مرحلتي البارحة والذي قبله، لقد أصبح متهرئا تقريبًا في مُنتصف المسافة، ولكنه كان جيدًا. والآن لدينا ثلاثة إطارات استخدامها في الأسبوع الأخير، وأنا سعيدٌ بما سار عليه هذا الأسبوع، كان سباقًا استراتيجيًا في الأسبوع الأول، ولم يسِر بأفضل طريقة، وكان صعبًا في بعض الأحيان لأنني أكون في المركز الأول ولا يُمكنك القيام بالكثير، ولكن هكذا هي الأمور، ما زال أمامنا الكثير من الكيلومترات، وسنُحاول البقاء آمنين في الأسبوع الأخير والقيام بعملٍ جيد، وأنا سعيدٌ لأننا بحالةٍ جيدة مع الدرّاجة، لم نتعرض لحوادث وأشعر بأنني بحالٍ جيدة، لذا سأحاول المُتابعة هكذا في الأسبوع المُقبل».

الأرجنتين تتفوق بالكوادز

وعلى مستوى فئة الكوادز، واصل السائق الأرجنتيني نيكولاس كافيغلياسو صدارة الترتيب العام المؤقت بزمن 29 ساعة و15 دقيقة و55 ثانية، في حين جاء مواطنه مانويل أندوجار ثانيا بفارق 33 دقيقة و18 ثانية، وحل الفرنسي اليكساندر جيرو ثالثا بفارق 45 دقيقة و22 ثانية.

تفوق روسي للشاحنات

وفي فئة الشاحنات، شهد الترتيب العام المؤقت بعد انتهاء المراحل الست الماضية تفوق للمتسابقين الروسيين، وذلك بعد أن تصدر الروسي ديمتري سوتنيكوف الترتيب العام المؤقت بزمن 24 ساعة و26 دقيقة و18 ثانية، في حين جاء مواطنه أنطون شيبالوف ثانيا بفارق 37 دقيقة و34 ثانية، وحل مواطنهم آيرات مارديف ثالثا بفارق ساعة ودقيقة و43 ثانية عن المتصدر.

وفي فئة المركبات خفيفة الوزن ssv تصدر البولندي آرون دومزالا الترتيب العام المؤقت بزمن 27 ساعة و4 دقائق و29 ثانية، وجاء الأمريكي أوستن جونز ثانيا بفارق 40 ثانية فقط، وحل التشيلي فرانشيسكو لوبيز ثالثا بفارق 35 دقيقة و51 ثانية.

أسبوع جيد

أمضى الدرّاج التشيلي إغناسيو خوسيه كونريخو معظم الوقت في المرحلة الخاصة السادسة وهو يفتتح المسار مع زميله كيفِن بِنافيدِس، حيث أصبح الآن يحتل المركز الثالث في الترتيب العام المؤقت لفئة الدرّاجات النارية خلف بِنافيدِس، وبفارق أقل من ثلاث دقائق عن المُتصدر توبي برايس، وقال إغناسيو كورنيخو: «كانت الخطة اليوم القيام بعملٍ جماعي مع زميلي كيفِن بِنافيدِس، بدأ المرحلة أولًا وأنا ثانيًا، لم نُرِد خسارة الكثير من الوقت أمام الشباب الذين خلفنا، لذا كانت الخطّة الضغط وإذا استطاعوا اللحاق به فإننا سنتبادل الأماكن وهذا ما حصل. لقد تبادلنا المراكز والضغط، كنا نعرف بأن توبي سيلحق بنا في نهاية المطاف لأنه سريعٌ جدًا، ولكن واصلنا الضغط بعد لحاقه بنا، وأعتقد بأننا قُمنا بعملٍ جيد، لقد افتتحنا كامل المرحلة سويةً. لقد كانت كلها من الرمال والكُثبان الرملية وهذا ليس سهلًا، أعتقد بأننا قُمنا بذلك بسرعةٍ جيدةٍ، لا أعرف النتائج ولكنني سعيدٌ بما قُمنا به اليوم. بدأنا الرالي في مركزٍ ليس بطريقةٍ سهلة على الأرجح، لقد ارتكبت بعض الأخطاء في أول يومين وأعرف بأنه كان بوسعي تحقيق نتيجة أفضل، وفي اليوم الثاني ورغم الخطأ الذي قُمت به كنت سريعًا وركزت على عملي جيدًا وبدأت بتقديم أداء جيد في بعض المراحل، وأعتقد بأنني أنهيت الأسبوع الأول في موقعٍ جيد. نحن ضمن المعركة على المراكز الثلاثة الأولى في الترتيب العام، وأنا سعيدٌ بما سارت عليه الأمور في الرالي لغاية الآن، وقتٌ جيد للاستراحة، وللتفكير بالأسبوع الأخير، أسوأ لحظاتي كان اليوم الأول، لم تكُن إعدادات نظام التعليق جيدةً لظروف المراحل هنا، وارتكبت أخطاءً لأنني أردتُ القيادة بسرعة، ولكن كانت الملاحة صعبة لذا ارتكبت بعض الهفوات التي كلفتني الكثير من الوقت، لذا بالتأكيد كان يومي الأول هو الأسوأ وأفضل أيامي ربما كان يوم أمس أو اليوم، من خلال افتتاح المسارات والتواجد في المقدمة، إنه ليس سهلًا، لذا ربما كان يوم أمس أفضل أيام خلال الأسبوع».

يوم راحة

وسيتمتع المتسابقون اليوم بالراحة في مدينة حائل عاصمة الراليات، على أن تستكمل المراحل يوم غدٍ الأحد بالانطلاق من حائل إلى سكاكا.
المزيد من المقالات