الشباب والاتفاق.. صدام من العيار الثقيل

في ختام منافسات الجولة الثانية عشرة

الشباب والاتفاق.. صدام من العيار الثقيل

الجمعة ٠٨ / ٠١ / ٢٠٢١
التعاون والرائد.. ديربي الظروف المختلفة

الاتحاد وضمك.. صراع القمة والقاع


يسدل الستار، اليوم السبت، على منافسات الجولة الثانية عشرة لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، بإقامة ثلاث مباريات، تجمع الأولى التعاون والرائد في ديربي القصيم، والثانية الشباب والاتفاق، والثالثة الاتحاد وضمك.

التعاون vs الرائد

سيكون ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية ببريدة مسرحًا لمباراة الديربي التي تجمع التعاون والرائد، وسط ظروف مختلفة تصب على الورق لمصلحة السكري، الذي يقدم مستويات كبيرة ونتائج مميّزة وضعته بالقرب من الأندية التي تسبقه في الترتيب.

وسبق للفريقين أن تقابلا في الدوري 22 مرة، دانت الأفضلية خلالها للتعاون الذي فاز في 8 مباريات مقابل فوز الرائد في 5 مباريات، فيما حل التعادل بينهما في 9 مباريات، سجل خلالها السكري 31 هدفًا فيما سجل رائد التحدي 23 هدفًا.

ويمتلك التعاون السادس 17 نقطة، جمعها من 11 مباراة، فاز في 4 وتعادل في 5 وخسر مباراتين فقط، في حين يمتلك الرائد الثاني عشر، 12 نقطة جمعها من 11 مباراة، فاز كما تعادل في 3 وخسر 5 مباريات.

ولم يخسر التعاون في آخر ثماني مباريات سوى مرة واحدة، ويسعى إلى استثمار فوزه الكبير على الأهلي في الجولة الماضية، وإضافة ثلاث نقاط جديدة إلى رصيده يتقدم من خلالها في جدول الدوري، خاصة أنه سيدخل المباراة بصفوف مكتملة ومعنويات عالية.

أما الرائد، فبعد البداية الجيدة، ساءت نتائجه ولم يحقق في آخر ست مباريات أي فوز حيث تعادل في مباراتين وخسر في أربع، وأصبح موقعه في سلّم الترتيب صعبًا، بعدما دخل في منطقة الخطر.

وسيفتقد الفريق لخدمات مدافعه الصربي نيمانيا ميليتش، في حين ما زالت مشاركة مهاجمه المغربي كريم البركاوي غير مؤكدة بعد غيابه عن المباريات الماضية بداعي الإصابة.

الشباب vs الاتفاق

يسعى الشباب إلى تجاوز خروجه من البطولة العربية، عندما يستضيف الاتفاق على ملعب الأمير خالد بن سلطان بنادي الشباب، في مباراة لن تخلو من الندية والإثارة عطفًا على مردود الفريقين في مبارياتهما السابقة.

والتقى الفريقان في الدوري 81 مرة، منها 3 مرات في المربع الذهبي، ودانت الأفضلية خلالها للشباب، الذي فاز في 28 مباراة، فيما فاز الاتفاق في 20 مباراة، وحضر التعادل في 33 مباراة، وسجل هجوم الليث 118 هدفًا، بينما سجل هجوم فارس الدهناء 90 هدفًا.

ويحتل الشباب المركز الثالث برصيد 19 نقطة، جمعها من 11 مباراة، حيث فاز في 5 وتعادل في 4 وخسر مباراتين، في حين يحتل الاتفاق المركز السابع برصيد 17 نقطة، جمعها من 11 مباراة، إذ فاز في 5 وتعادل في اثنتين وخسر 4 مباريات.

وبعدما استعاد الشباب توازنه في الدوري وحقق فوزًا مستحقًا على الباطن ثم تعادل مع الهلال رغم أنه أكمل المباراة بعشرة لاعبين، عاد وخسر أمام الاتحاد في بطولة محمد السادس للأندية العربية ليودع البطولة الثانية بعد كأس الملك.

وبعد الخروج المرير، أعلنت إدارة الشباب إقالة المدرب البرتغالي بيدرو كايشينيا، وأسندت المهمة مؤقتًا لمدرب فريق درجة الشباب، الإسباني كارلوس هرناندز، ويطمح الفريق في تجاوز الخروج العربي وتحقيق الفوز الذي سيحافظ من خلاله على مركزه الثالث، وربما التقدم لمركز الوصيف فيما لو خسر الأهلي أمام القادسية.

وبعد خمس مباريات بلا خسارة، حقق خلالها ثلاثة انتصارات متوالية، فوّت الاتفاق فرصة الانفراد بالمركز الثالث عندما سقط على أرضه أمام الوحدة ليتراجع ثلاثة مراكز.

ورغم افتقاد الفريق لحارسه الدولي الجزائري رايس مبولحي الذي يشكّل مصدر ثقة واطمئنان، إلا أنه يحاول العودة سريعًا لسكة الانتصارات بهدف التقدم في سلم الترتيب، والبقاء قريبًا من أندية المقدمة.

الاتحاد vs ضمك

يبحث الاتحاد عن فوزه الثاني تواليًاً والخامس في الدوري عندما يستقبل ضمك على ملعب مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية بمكة المكرمة، في مباراة ترجح خلالها كفة صاحب الأرض المنتشي بتأهله لنهائي كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال.

وتقابل الفريقان في دوري المحترفين مرتين، كسبها ضمك بنتيجة واحدة 2-1، بينما في الدوري المشترك التقيا مرتين، فاز الاتحاد في الأولى 5-0 وفي الثانية 2-1.

وجمع الاتحاد 18 نقطة، وضعته في المركز الرابع، حيث فاز في 4 وتعادل في 6 وخسر واحدة، بينما جمع ضمك 8 نقاط فقط، أبقته في المركز الأخير، إذ فاز كما تعادل في مباراتين وخسر 7 مباريات.

ويدخل الاتحاد المباراة بنشوة التأهل لنهائي البطولة العربية، ويطمح في مواصلة نتائجه الإيجابية لمزاحمة ثلاثي المقدمة.

ويفتقد الاتحاد لخدمات نجمه الرأس الأخضري غاري رودريغيز، بعدما تجددت إصابته وحاجته للعلاج والتأهل خلال الأيام العشرة المقبلة. ويعاني ضمك من مشاكل فنية انعكست سلبًا على نتائجه، ووضعته في موقف لا يُحسد عليه، قبل أن تطيح بمدربه الجزائري نورالدين بن زكري.

ويأمل الفريق الجنوبي الذي يقود دفته الفنية مدرب درجة الشباب في النادي، الكرواتي ريزتش، في إيقاف مسلسل الهزائم والخروج بنتيجة إيجابية.
المزيد من المقالات