هارب من الشرطة إلى براثن التماسيح

هارب من الشرطة إلى براثن التماسيح

الأربعاء ٠٦ / ٠١ / ٢٠٢١
عثر الصيادان «كيفن جوينر» و«كام فاوست»، في بحيرة بأقصى شمال أستراليا، تُعرف بكثافة التماسيح فيها، على رجل تبين أنه ملاحَق قضائيًّا، تمكن من الصمود بضعة أيام بين أشجار هذه الغابة، وكان مغطى بالطين ولسعات البعوض.

وقال الصيادان: كان الرجل مصابًا بالجفاف ويحتاج إلى المساعدة، لذلك اصطحبناه معنا وأعطيناه مشروبًا وثيابًا، ولكن بمجرد وصوله إلى المستشفى اكتشفنا أنه هارب من العدالة حاول الاختباء في البحيرة بعد هروبه من الشرطة، لعدم امتثاله للمراجعة القضائية في قضية سطو مسلح.


وأكد المسؤول في الشرطة، لين تورنر، لوسائل الإعلام، أن الرجل يُحاكم في قضايا عدة، موضحًا أنه «أصبح قيد التوقيف لكنه لا يزال في مستشفى داروين الملكي، حيث يعالَج من محنته التي ألحقها بنفسه».
المزيد من المقالات