«وثائقي اليوم».. مرجع تاريخي لإعلاميي قمة «41»

أكدوا أهمية الملحق في سرده تفاصيل وتوصيات القمم الخليجية السابقة

«وثائقي اليوم».. مرجع تاريخي لإعلاميي قمة «41»

الأربعاء ٠٦ / ٠١ / ٢٠٢١
تفاعل الإعلاميون مع الملحق الوثائقي الصادر عن «اليوم»، بمناسبة انعقاد القمة الخليجية 41 التي تستضيفها العلا بصورة كبيرة، وذلك لعده أسباب منها عرض الملحق وسرده التاريخي للقمم الخليجية السابقة منذ نشأتها وحتى الآن، إضافة إلى أنه الملحق الوحيد المطبوع بالمركز الإعلامي وهذا ما لفت انتباه وإعجاب ممثلي الوكالات الدولية المختلفة.

كواليس مبادرات توحيد الصف


تناول ملحق اليوم «الوثائقي» الذي جاء ضمن تغطية للقمة الخليجية 41، تاريخ مجلس التعاون لدول الخليج العربية في أبوظبي وحتى القمة 41 في العلا في 68 صفحة، وولادة الفكرة في مواجهة أجندات الراديكاليين والتقلبات الإقليمية ودور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز التاريخي في الحفاظ على «الكيان الخليجي»، وخطاب الملك خالد في أبوظبي ووصفه القمة الأولى بـ«الحدث التاريخي»، والاستقبال الشعبي والرسمي للملك فهد «يرحمه الله» في قمة الخير بالمنامة، وكلمة الملك عبدالله «يرحمه الله» المؤثرة للقادة خلال طرحه «مبادرة الاتحاد»، وأجواء اجتماعات القادة.. تفاهم وأخوة وحزم على تطويق‏ أي مشكلة، وأقوال قادة الخليج الخالدة على مر التاريخ، والدعم السعودي لمسيرة العمل المشترك إقليميا ودوليا.

وأبرز الملحق بالإنفوجرافيك دول الخليج.. «الجغرافيا والتاريخ».. والحضور العالمي، كما أفرد صفحاته للكويتي عبدالله بشارة أول أمين لمجلس «التعاون» ليقلب أوراق القمم الخمس الأولى وذكرياته مع الملوك وقادة الخليج، وكواليس زيارة موسكو التي مهدت لتأسيس المجلس، وقرار المملكة والإمارات والكويت التاريخي بمنع تصدير النفط إلى أمريكا، وكيف واجه المجلس مؤامرات الثورة الإيرانية وعواصف «الصمود والتحدي».

وتضمن الملحق تجربة محرر «اليوم» في تغطية القمة الأولى، وكيف سافر إلى أبوظبي بسيارته.. وتسجيله فرحة الإماراتيين بالصور، وذكرياته عن أدوات الصحفيين ووسائل إرسال المعلومات قبل 4 عقود وأن الفاكس كان ثورة.. والجوال والإنترنت «في طي الغيب»، وطريقة نقل الأخبار من المراسل إلى غرفة التحرير بالهاتف الأرضي وغيرها من الموضوعات.

تجهيزات عالية وذكريات لن تنسى

وعبر عدد من الإعلاميين عن سعادتهم الغامرة بمبادرة «اليوم» بتوزيع الملحق بالمركز الإعلامي، وتيسيره الوصول إلى المعلومات التاريخية عن القمم الخليجية من أجل إضافتها في تقاريرهم، كما أشاروا إلى أن القمة الخليجية بحاجة لمثل هذه التقارير كونها تعتبر مرجعاً تاريخيا لجميع الإعلاميين.

وأوضحوا أنه لأول مرة في تاريخ القمم الخليجية والعالمية أن يكون المركز الإعلامي بالهواء الطلق بين الجبال وكثبان الرمال، بين زقزقات العصافير، وروائح الفل والكادي، في ثنايا الطبيعة وبين الماضي العريق، مبينين أنهم يعدون تقارير عائلية وذكريات جميلة لن تنسى أبداً، رغم عناء السفر وطول الانتظار، مؤكدين أن حيوية المكان وجماله أضفى على الجميع البهجة والسعادة.

ولفتوا إلى أنه لا يخلو تجمع إعلامي خليجي وعربي من وجود الجلسات الشعبية التي من خلالها تفتح النقاشات، والأطروحات المتنوعة التي تهم الشأن المحلي، فهناك خيمة «بيت شعر» تتربع المركز الإعلامي يرتادها عدد من ممثلي وسائل الإعلام للجلوس وتبادل أطراف الحديث والراحة من عناء التغطيات المتلاحقة، والخيمة طوال اليوم تمتلئ بالزوار.

وذكروا أنه لا يخفى على الجميع التحدي الكبير الذي واجهه المنظمون في مقر المركز الإعلامي، وهاجس الإعلاميين من مختلف الوسائل فيما يخص الإنترنت السريع، وتوفر أجهزة الحاسب الآلي واستديوهات التصوير، وأماكن تركيب الصوت، إلا أن المنظمين فاجأوا الجميع بتكامل كل احتياجات المركز الإعلامي بسرعات عالية للإنترنت، ومواقع تصوير مختلفة، وخصوصية لكل وسيلة إعلامية وتوفر خدماتها المرفقة.

وبلغ عدد الحضور لممثلي الوسائل الإعلامية ما يقارب الـ100 شخص يمثلون الإعلام المحلي والخليجي والعربي والعالمي، وتم توفير ثلاثة مطاعم مختلفة، وثلاثة كافيهات متنوعة، وتقديم وجبات على مدار الساعة، بنظافة، وجودة، وانتظام مما لاقى استحسان الجميع.

قصاصات قديمة توثق الحقائق بالأرقام

أكد الصحفي لي تشاو القادم من تلفزيون الصين المركزي، أنه سعيد جدا بملحق «اليوم» التوثيقي للقمم الخليجية كونه تطرق لمعلومات وحقائق وأرقام ليس لديه علم عنها، مشيرا إلى أن ما يميز الملحق القصاصات القديمة التي تحكي تاريخ القمم الخليجية وماذا كان يدور فيها وهذا يعتبر تميزا لصحيفة «اليوم».

سبق متميز وإرث هام

قال مدير تحرير الأهرام بالسعودية مختار شعيب، إن إصدار صحيفة «اليوم» الملحق التوثيقي للقمم الخليجية تم بمهنية وشمولية وبصورة دقيقة أثارت جميع من اطلع عليه، لافتا إلى أننا بحاجة ماسة لمثل هذه الملاحق التاريخية فهي إرث مهم لدى معظم الصحف والقنوات، ولكن للأسف لم يقوموا بإبرازه ولا إظهاره، وقال: أقدم شكري العميق لكل من عمل في هذا الملحق فهم قدموا عملا مميزا وسبقوا البقية.

نموذج مشرف وصورة إيجابية

بين الصحفي عيسى الحربي، أن المركز الإعلامي للقمة قدم نموذجا مشرفا في كل شيء، مما يعكس صورة إيجابية عن المملكة ورويتها الطموحة في إبراز ما لديها من إمكانات، مشيرا إلى أن تكامل الخدمات وجودتها أكمل جمال القمة التي من خلالها يتم لم شمل الخليج، مؤكدا أنها ستكون قمة خير على الجميع.
المزيد من المقالات