مقتل مدنيين يقوض استئناف المحادثات الأفغانية

مقتل مدنيين يقوض استئناف المحادثات الأفغانية

الثلاثاء ٠٥ / ٠١ / ٢٠٢١
قال مسؤولون أمس الإثنين: إنه من المقرر أن يستأنف ممثلو الحكومة الأفغانية ومسؤولو حركة طالبان محادثات تقاسم السلطة اليوم الثلاثاء، وسط اشتباكات ميدانية واغتيالات قد تقوض الجهود المبذولة لإنهاء الحرب.

كانت المحادثات قد بدأت في قطر في سبتمبر بعد أن توصلت طالبان إلى اتفاق مع الولايات المتحدة يسمح لواشنطن بسحب قواتها من أفغانستان وإنهاء أطول حرب تخوضها مقابل ضمانات أمنية من الحركة. وتعثر الجانبان الأفغانيان في الإجراءات لأسابيع، لكنهما توصلا في ديسمبر إلى اتفاق بشأن العملية، مما يمهد الطريق أمامهما لتناول القضايا العالقة عند استئناف المفاوضات اليوم الثلاثاء.


وقالت ناجية أنواري المتحدثة باسم وزارة شؤون السلام: إن «المحادثات عملية معقدة لكن عندما يتعلق الأمر بمصالح الشعب الأفغاني، فإن الحكومة وفريق التفاوض عازمون على المضي قدما بالعملية».

لكن مسؤولين بالحكومة الأفغانية اتهموا طالبان في الأسابيع الأخيرة بسلسلة من الاغتيالات، التي راح ضحيتها مسؤولون وصحفيون وبتنفيذ تفجيرات.

ورفضت طالبان بعض الاتهامات لكن مسؤولين أمريكيين وأوروبيين قالوا: إنهم حثوا الجانبين على تقليل الأعمال القتالية والتحرك بسرعة نحو تسوية من خلال التفاوض. وقلصت الولايات المتحدة وجودها في أفغانستان بعد ما يقرب من 20 عاما من تدخلها مع حلفائها للإطاحة بنظام طالبان في الأسابيع، التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.
المزيد من المقالات
x