المملكة بيت الخليج والعرب.. الشقيقة الكبرى تفتح أجواءها مع قطر  

المملكة بيت الخليج والعرب.. الشقيقة الكبرى تفتح أجواءها مع قطر  

الاثنين ٠٤ / ٠١ / ٢٠٢١
• بادرة تعكس جدية والتزام الرياض بوضع أسس لحل الأزمة القائمة

• المملكة لعبت دورًا قياديًا في تحصين مجلس التعاون ضد أي اختراقات


• الأمن الخليجي هو كلٌ لا يتجزأ في وجهة نظر السعودية

• المملكة حافظت وبالشواهد التاريخية على أمن الخليج

استجابة المملكة لطلب أمير دولة الكويت فتح أجواءها مع دولة قطر؛ يأتي كبادرة حسن نية ويعكس جدية والتزام الرياض بوضع أسس لحل الأزمة القائمة وهو النهج الذي اتبعته منذ اليوم الأول، وترسيخًا لدورها التاريخي في عمل كل ما من شأنه تعزيز تماسك ولحمة الكيان الخليجي.

تنظر المملكة بكل تقدير لجهود دولة الكويت المبذولة لحل الأزمة القائمة، واستجابتها لطلب أميرها الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح يعكس ما يحظى به من مكانة عالية لدى أخيه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.

وبقرارها فتح أجواءها مع قطر، تؤكد المملكة أنها مع كل الجهود السياسية الرامية لوضع حدٍ للأزمة الحالية، انطلاقًا من كونها الشقيقة الكبرى لدول مجلس التعاون، ودورها المحوري في تعزيز مكانة المنظومة والعمل لما فيه خير ومصلحة دولها وشعوبها.

وعلى مدار تاريخها، لعبت المملكة دورًا قياديًا في تحصين مجلس التعاون الخليجي ضد أي اختراقات والترفّع به عن أي مهاترات، وتجنيبه أعتى الأزمات التي تربصت بأمنه وهددت دوله واستهدفت تماسك وحدته.

والأمن الخليجي هو كلٌ لا يتجزأ في وجهة نظر الشقيقة الكبرى السعودية، والتي حافظت وبالشواهد التاريخية على أمن كل دوله ودافعت عن قضاياها واصطفت خلف مواقفها في المحافل الإقليمية والدولية.

ومرّ مجلس التعاون الخليجي على مدار العقود الأربعة الماضية بالعديد من التحديات التي فاقت في تبعاتها الأزمة الحالية الطارئة، ومع ذلك عبر المجلس منها بقيادة المملكة وتعاون شقيقاتها إلى برّ الأمان.

ومقابل حالة الاصطفاف الإقليمية الناشئة عن الأزمة الحالية في الخليج، إلا أن جهود الوساطة الكويتية والدعم الذي لقيته من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كانت ولا تزال بارقة الأمل التي يُترقب أن تكلل بكتابة نهاية لهذه الأزمة تُعيد لمجلس التعاون قوته وتماسكه ودوره المحوري البارز في المنطقة.

ومجلس التعاون شأنه شأن أي منظمة متعددة الأطراف، والتباين في وجهات النظر ونشوء بعض الخلافات بين الحين والآخر هو أمر طبيعي لا يقلل من شأن ما يمثله المجلس من وحدة متفردة قد لا يكون لها مثيل عبر تاريخ المنطقة من حيث تشابه النسيج الشعبي ووحدة الدين واللغة والمصير المشترك، وهو ما يجعل الحفاظ عليه خيار استراتيجي ليس للسعودية فقط بل لجميع دوله.

ومهما بلغت حدة خلافات الأشقاء في مجلس التعاون الخليجي إلا أن أواصر الوحدة والمصير المشترك التي أرسى دعائمها الآباء المؤسسون لهذا الصرح وسارت عليها القيادات المتعاقبة من بعدهم تجعل من المجلس مظلة جامعة لتحقيق أمن دوله والمنطقة ومجابهة التحديات الإقليمية التي تحلم بتفكيكه وانهياره.
المزيد من المقالات