الأجسام المضادة لن تحمي من تكرار عدوى كورونا

الأجسام المضادة لن تحمي من تكرار عدوى كورونا

الاحد ٠٣ / ٠١ / ٢٠٢١
كشفت دراسة نشرتها شبكة «TimesNowNews» الهندية، مخاوف بشأن إعادة العدوى مرة أخرى بفيروس كورونا، وذكرت أن هناك حاجة إلى الكثير من الأبحاث لفهم المدة التي تحمي فيها الأجسام المضادة بعد الإصابة بفيروس كورونا الشخص المصاب، وهل الأجسام المضادة قوية بما يكفي لمحاربة إعادة العدوى؟

وأوضحت الدراسة أنه تمت الإجابة عن سؤال «ماذا لو كان يمكن إعادة الإصابة بفيروس كورونا؟» في أغسطس 2020، عندما أصيب رجل «33 عامًا» من هونج كونج بالفيروس نفسه مرة أخرى، وأعقب ذلك حالة أخرى لإعادة إصابة رجل «25 عامًا» من الولايات المتحدة، في حين أن دراسات الحالة هذه لم تتم مراجعتها من قِبَل الأقران، لكنها توضح أن إعادة الإصابة بالعدوى حقيقة واقعة، وبعد هذه التطورات العالمية لوحظ أنه إذا اتبع الفيروس الذي يسبب خطى فيروسات كورونا الأخرى الموجودة مسبقًا، فستكون العدوى شائعة، ولن تبقى لمرة واحدة.


يواصل الباحثون في جميع أنحاء العالم التأكيد أن حياة الأجسام المضادة وقوتها بحاجة إلى دراسة عميقة، وسيتطلب ذلك إجراء دراسات كبيرة مع مجموعة واسعة من الأشخاص الذين تعافوا مؤخرًا من بفيروس كورونا بالقرب من المنزل، ويدرس المجلس الهندي للأبحاث الطبية «ICMR» نوبات إعادة العدوى بين أولئك الذين عولجوا من كورونا، بينما ننتظر المزيد من الحقائق المستندة إلى البيانات، ويجب أن نفهم أنه لا يمكننا اعتبار الأجسام المضادة أمرًا مفروغًا منه؛ إنها لا تصنع «جواز سفر حصانة» - كما قالت منظمة الصحة العالمية - على نحو ملائم.
المزيد من المقالات
x