«زيادة الوزن» أبرز سلبيات شريحة منع الحمل

«زيادة الوزن» أبرز سلبيات شريحة منع الحمل

السبت ٠٢ / ٠١ / ٢٠٢١
تستخدم بعض النساء شريحة منع الحمل، وهي شريحة هرمونية من الوسائل الجديدة لمنع الحمل، وتمتاز بصغر حجمها، حيث لا يزيد طولها على 40 ملليمترًا وعرضها على ملليمترين.

وأوضحت طبيبة النساء والولادة د. سوسن الناصر أن كثيرًا من النساء يستخدمنَّها، خصوصًا الأجنبيات، وتعمل تلك الشريحة بإفراز الهرمون الذي تفرزه المبايض، وتعمل على إغلاق الغدة النخامية التي تجعل المرأة تحمل في أثناء التبويض، مشيرة إلى أن الشريحة مصنوعة من البلاستيك، وأنها آمنة جدًّا، لكنها مكلفة، وتوضع لمدة لا تقل عن 5 سنوات، وتُزرع تحت الجلد في الذراع عند الإبط من الأعلى، ولا يستغرق وضعها إلا دقائق معدودات، ويتم ذلك في العيادات بدون أي عمليات ولكن بتخدير موضعي بسيط.


وقالت إن من عيوبها أنها تسبب اضطرابات في الدم، وأن شريحة كبيرة من النساء يمررنّ بفترات استحاضة، ومن المفترض ألا تأتي الدورة الشهرية عند تركيب الشريحة، وتابعت: المشكلة الكبرى لنا كمسلمات أن تركيب الشريحة يؤثر في الصلاة، لأن فترات الاستحاضة تتكرر كل يومين تقريبًا، فيحدث تنقيط دم خفيف، ولا توجد لها أي أعراض صحية أخرى كالصداع أو الجلطات، كما أنها لا تؤثر في الرضاعة لو وُضعت بعد الولادة مباشرة، وتناسب كل السيدات حتى مَن لا تصلح لهن حبوب منع الحمل.

وحذرت أيضًا من أن تلك الشريحة تتسبب في زيادة الوزن، وعندما تنوي أي امرأة تركيب الشريحة، لا بدَّ أولًا من إجراء اختبار بمسحة من عنق الرحم للتأكد من عدم وجود أي سرطانات في الرحم.
المزيد من المقالات