«التنهات».. روضة خضراء وسط رمال الصحراء

وجهة محببة لهواة قضاء ليالي الشتاء بين أحضان الطبيعة

«التنهات».. روضة خضراء وسط رمال الصحراء

الاحد ٠٣ / ٠١ / ٢٠٢١
«روضة التنهات» تُعدّ أحد أجمل الأماكن وأخصبها وأطيبها نبتًا، وأوسعها مساحة، تقع على بُعد 185 كيلو مترًا شمال مدينة الرياض، وتنتشر حولها مساحات واسعة من الرمال، خاصة في الشرق، حيث تحيط بها رمال الدهناء.

مصبّ للأودية


ويصب في روضة التنهات عدد من الأودية، أهمّها وأكبرها: وادي الشوكي ووادي الطيري ووادي العتك ووادي الودي، وتكثر فيها أشجار الطلح والسدر، وتنبت فيها الزهور كالأقحوان والحوذان والخزامي، كما تكثر بها أشجار الطلح والسدر.

حجر اليمامة

واشتُهرت تلك الروضة في العصر الجاهلي قبل الإسلام بأسواق الشعر والتندُّر بالكلمات والأدب، ويصل تاريخها إلى زمن قبيلة طسم وجديس في حضارة مدينة حجر اليمامة، حيث شيّدوا على أرضها الحصون والقصور، ولكن سرعان ما دُمِّر كل هذا في بداية القرن الرابع الهجري.

موسم التخييم

ويُعدّ المكان وجهة محببة للراغبين في قضاء بعض الوقت في الطبيعة، سواء للتنزه أو الراحة، أو لرؤية جانب مختلف من الجزيرة العربية، ويزداد الإقبال عليها في الشتاء، حيث تتحوّل الصحراء إلى واحة خضراء، خاصة مع موسم التخييم الذي يبدأ في شهر نوفمبر من كل عام، عندما يتغيّر المشهد الطبيعي خلال الرحلة من العاصمة، وتحل الأشجار والورود محل رمال الصحراء طوال الطريق.

جلسات الشواء

ويستمتع الزائر في النهار بالغابة وجمال ألوانها؛ ما يجعلها مكانًا مثاليًا للاستكشاف، وبعد انقضاء المشهد الساحر لغروب الشمس تنتشر في ليالي الشتاء جلسات الشواء على الفحم والحطب، فيجلس الزوار حول النار، ويستمتعون بوقتهم إلى ساعات متأخرة من الليل تحت السماء المزخرفة بالنجوم.

خدمات متنوعة

وتحتوي روضة التنهات على العديد من الأكشاك الموجودة طوال الطريق السريع من العاصمة، أو في الطريق المؤدي إلى الحديقة، كما يمكن شراء الحطب واللوازم الأخرى للشواء واستئجار الخيام، وشراء المواد الغذائية والمنتجات الحرفية المصنوعة يدويًّا.
المزيد من المقالات
x