اختفاء «رئة الأرض» خلال 43 عاما

اختفاء «رئة الأرض» خلال 43 عاما

الجمعة ٠١ / ٠١ / ٢٠٢١
توقعت ورقة بحثية جديدة، أن تختفي غابات الأمازون المطيرة في أمريكا الجنوبية وما يطلق عليها «رئة الأرض» بحلول عام 2064، بسبب إزالة الغابات والجفاف لفترات طويلة نتيجة تغير المناخ، وهذه التوقعات صادمة جدًا حيث تبلغ مساحة غابات الأمازون حوالي 2.3 مليون ميل مربع، وهي أكبر غابة استوائية على وجه الأرض.

ووفقًا لما ذكرته صحيفة «ديلى ميل» البريطانية، فإنه بالإضافة إلى دور غابات الأمازون فى الحد من تلوث الهواء وتنظيم دورات الأكسجين والكربون في العالم، فإنها أيضا تساعد من خلال هطول الأمطار الخاص بها على مد السكان المحليين بالمياه العذبة. لكن هذه الغابات تقف على حافة «نقطة تحول» الآن نتيجة الاضطرابات التي يسببها الإنسان.


وكشف أستاذ الجغرافيا بجامعة فلوريدا، والمسئول عن الورقة البحثية، البروفيسور روبرت ووكر، أن منطقة الأمازون ستتحول خلال العقود القليلة القادمة من غابة كثيفة مليئة بالرطوبة إلى غابة سافانا مفتوحة، تهيمن عليها الأعشاب والشجيرات القابلة للاشتعال.
المزيد من المقالات
x