«هدف»: 71 فرعا ومركزا لرفع معدلات التوطين

«هدف»: 71 فرعا ومركزا لرفع معدلات التوطين

الجمعة ٠١ / ٠١ / ٢٠٢١
أكد مدير فرع صندوق تنمية الموارد البشرية «هدف» بالمنطقة الشرقية عبدالعزيز اليوسف، تفاعل قطاع الأعمال في المنطقة الشرقية مع مبادرات الصندوق، وحرصه على متابعة برامجه وتحقيق الاستفادة الكاملة منها، بما يعود على جميع الأطراف بالفائدة، ويساهم في رفع معدلات التوطين في سوق العمل.

وأوضح اليوسف أن خدمات الصندوق وأنشطته تتم من خلال 22 فرعًا في عموم المملكة، و49 مركزًا للتأهيل،7 منها تعمل عن بُعد، و7 مكاتب للتوظيف 6 منها تعمل في الجامعات، تقوم جميعها باستقطاب الكوادر الوطنية لشغر الفرص الوظيفية في سوق العمل، وعقد لقاءات توظيفية، وما شابه ذلك.


واستعرض اليوسف خلال لقاء مع اللجنة الصحية بغرفة الشرقية، خدمات وبرامج الصندوق الموجهة للقطاع الصحي وقال: إن الصندوق ينطلق من رؤية تؤكد على «موارد بشرية وطنية مبادرة ومنتجة»، ورسالة مفادها: «تنمية وتطوير الموارد البشرية الوطنية من خلال مبادرات فعّالة عالية التأثير تقدم بالشراكة مع الأطراف المعنية الرئيسية بمنظومة سوق العمل»، ولذا تسير أنشطة الصندوق وفق منظومة قيم هي: «التركيز على النتائج، التميّز، الشفافية، روح الفريق، سرعة الإنجاز، مع التركيز على العميل المستهدف».

وتحدث اليوسف عن مبادرات الصندوق منها: البوابة الوطنية للعمل (طاقات)، مشيرًا إلى أنها منصة إلكترونية شاملة لسوق العمل تجمع بين الباحثين عن العمل وأصحاب الأعمال، وتتيح فرصة تقديم وتبادل خدمات التوظيف والتدريب بكفاءة وفعالية لزيادة استقرار وتطوير القوى العاملة في سوق العمل المحلي والمساهمة بعرض الفرص الوظيفية بشكل عادل للجميع.

كما أشار إلى مبادرة المرصد الوطني، التي تهدف إلى المساهمة في دعم اتخاذ القرارات وتطوير البرامج من خلال البيانات الدقيقة، والمؤشرات، والتقارير، والدراسات، التي تعكس واقع سوق العمل في المملكة، موضحًا أن المرصد يتم تنفيذ أنشطته من خلال شراكة الصندوق مع عدد من الجهات الحكومية.

وقال اليوسف إن الصندوق يقدم عددًا من البرامج المتنوعة لدعم التوظيف والتدريب، وذلك بهدف دعم الباحثين والباحثات عن عمل في القطاع الخاص، أبرزها تحمل الصندوق نسبة من أجر الموظف من خلال برنامج دعم التوظيف.
المزيد من المقالات