واشنطن تحشد عسكريا وتتوعد طهران حال استهداف مصالحها

إسرائيل تدخل على خط المواجهة

واشنطن تحشد عسكريا وتتوعد طهران حال استهداف مصالحها

الثلاثاء ٢٩ / ١٢ / ٢٠٢٠
تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران خلال الساعات الأخيرة إثر معلومات تلقتها دوائر صنع القرار في الإدارة الأمريكية تفيد بأن طهران تخطط لاستهداف المصالح الأمريكية في عدد من دول المنطقة.

يأتي هذا وسط أنباء عن استمرار الحشد العسكري الأمريكي بالأسلحة والمدمرات والمقاتلات، لردع الأطماع الإيرانية في المنطقة، خصوصا في ظل إصرار طهران على تمويل الميليشيات التابعة لها.


ونشر الجيش الأمريكي مقطعا مصورا، الأربعاء الماضي، يظهر تدريبات تقوم بها قوة تابعة للبحرية الأمريكية أو ما يُعرف بـ«المارينز»، مشيرا إلى أنها بمثابة استعداد وتحضير لعملية قادمة.

ودخلت إسرائيل على خط المواجهة بعد إصرار إيران على اتهامها في عدد من القضايا الملتهبة، والتي كان آخرها مقتل العالم النووي محسن فخري زادة، وقالت على لسان المتحدث باسم جيشها الجنرال هايدي زيلبرمان إن إسرائيل تراقب تحركات طهران في المنطقة، وتتوقع أن يأتي أي هجوم إيراني محتمل من العراق واليمن.

وشدد على ضرورة أن يكون الجميع في حالة تأهب قصوى، فيما يتعلق بالتهديد الإيراني، الذي وصفه بـ«برميل بارود قابل للانفجار»، بالنظر إلى الضربات العديدة التي تلقتها إيران في العام الماضي دون أن تتمكن من الرد بشكل صحيح.

كانت وزارة الخارجية الإيرانية زعمت أمس الإثنين أن طهران مستعدة لمواجهة أي عمل عسكري أمريكي وأن لديها خططا للرد. وقال المتحدث باسم الخارجية سعيد خطيب زادة، ردا على احتمال توجيه الولايات المتحدة ضربة عسكرية لإيران، إن طهران مستعدة لكافة السيناريوهات.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اتهم إيران بأنها وراء الهجوم الصاروخي على السفارة الأمريكية ببغداد قبل عدة أيام.

وأعلن قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، الجنرال فرانك ماكينزي، أن بلاده «مستعدة للرد» في حال هاجمتها إيران في الذكرى الأولى لاغتيال قائد «فيلق القدس» السابق الجنرال قاسم سليماني.

وقال ماكينزي: نحن مستعدون للدفاع عن أنفسنا والدفاع عن أصدقائنا وحلفائنا في المنطقة، ونحن مستعدون للرد إن اقتضى الأمر.

وأضاف: أرى أننا في وضع جيد جدا وأننا سنكون مستعدين، مهما قرر الإيرانيون وحلفاؤهم أن يفعلوا.

وهو ما يعد إشارة على وجود خشية لدى المسؤولين الأمريكيين من أن تقوم إيران بالانتقام لقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني الذي اغتيل في غارة شنتها طائرة مسيرة أمريكية قرب مطار بغداد في 3 يناير 2020.
المزيد من المقالات