«اختبار السلم» مقياس لصحة قلبك

«اختبار السلم» مقياس لصحة قلبك

الاحد ٢٧ / ١٢ / ٢٠٢٠
كشفت دراسة حديثة أجرتها الكلية الأمريكية لأطباء القلب، عن وجود علاقة بين اختبار السلم الموقوت وصحة القلب، وأنه يمكن استخدام اختبار صعود السلم كتقييم غير رسمي لمستوى اللياقة البدنية، كما يمكن أن يؤدي الجمع بين النظام الغذائي والنشاط الرياضي بصعود السلم - حتى لو لم يكن هذا النشاط تمرينًا - إلى تحسين صحة القلب، وفقًا لتقرير من موقع healthline.

وأوضحت الدراسة أن الشخص الذي يزن 160 رطلاً سينفق 2.5 MET أثناء صعود السلم ببطء لمدة خمس دقائق، ولن يستطيع التنفس أو استخدام كمية كبيرة من الأكسجين لإكمال هذه المهمة، وأن نشاطًا مثل الركض لمسافة 13 دقيقة /‏ ميل لمدة خمس دقائق، يستهلك 6 أمتار ويتطلب المزيد من الأكسجين.


وقالت لمارثا غولاتي، الحاصلة على الدكتوراة في الطب ومشاركة المريض للكلية الأمريكية لأطباء القلب، إن هناك علاقة قوية بين اللياقة البدنية وصحة القلب، وجمال اختبار الإجهاد في المنزل هو أن صعود الدرج إجراء يمكن قياسه بسهولة ولا يتطلب أي معدات، ومع اختبار إجهاد أقل رسمية مثل صعود السلم الموقوت، لا يزال بإمكان الأطباء تسجيل مقياس ثابت للتأكد من مستوى لياقة المريض.

وأضافت غولاتي: «نقدّر اللياقة بعدة طرق مختلفة، وعندما نجري اختبار جهد على جهاز المشي فإننا نقيسه مباشرة، ونسأل الناس عمومًا عما يفعلونه كل يوم».
المزيد من المقالات
x