المملكة تساهم في الحفاظ على تراث اليمن

المملكة تساهم في الحفاظ على تراث اليمن

الخميس ٢٤ / ١٢ / ٢٠٢٠
وقَّعت وزارة الثقافة السعودية، أمس، مذكرة تعاون مشترك مع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، استجابةً لطلب الحكومة اليمنية مساعدتها في الحفاظ على الموروث الثقافي، وحماية الآثار المعرضة للخطر.

وستعمل حكومة المملكة بموجب هذه الاتفاقية، التي وقّعها صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، وزير الثقافة، والمشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن السفير محمد آل جابر، بالتعاون مع المنظمات ذات العلاقة، وبالتنسيق مع الحكومة اليمنية والسلطة المحلية، لدعم وحماية التراث والآثار اليمنية داخل اليمن، إلى جانب تأهيل وتنمية القدرات اليمنية في المجال الثقافي.


وتتضمن المذكرة العمل على دعم الجهات المختصة في اليمن للعمل على حماية الآثار والإرث الثقافي اليمني، على أن يتولى البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن ترتيب آليات العمل المشترك في هذا الإطار بالتعاون مع الحكومة اليمنية والجهات ذات الاختصاص في اليمن.

وستعمل وزارة الثقافة في تنفيذ برامج ثقافية مبتكرة تتوافق مع كل فئات وشرائح المجتمع اليمني، وتشمل تطوير كفاءة وجودة المنشآت والمرافق الثقافية في اليمن، وتأهيل القدرات اليمنية في مختلف المجالات الثقافية، وذلك لضمان نمو النشاط الثقافي اليمني، وضمان استمراره وعدم تأثره بالعمليات التخريبية، التي تقوم بها ميليشيات الحوثي في عدة مواقع يمنية.

وتأتي مذكرة التعاون بهدف تقديم الدعم اللازم للأشقاء في الجمهورية اليمنية في مختلف المسارات التنموية، واستمراراً لجهود حكومة المملكة لتسخير جميع الإمكانات لدعم الحكومة اليمنية، وستتولى وزارة الثقافة توفير الدعم في المجالات الثقافية وحماية الآثار والمواقع التاريخية عبر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، الذي يعمل -وفق مسؤولياته- مع الحكومة اليمنية على تحقيق التنمية والإعمار في اليمن وتحقيق التوازن المعيشي والاقتصادي للأشقاء اليمنيين، وتحسين جودة الحياة من خلال مشاريع متنوعة وبرامج تنموية لتطوير وتحسين البنية التحتية، وتنمية المجتمع في جميع المحافظات اليمنية.
المزيد من المقالات