نقص في مخزون الدم بـ«تخصصي الدمام»

«الجائحة» سببت أزمة للمستشفيات.. وحملة تبرع موسعة في صفوى

نقص في مخزون الدم بـ«تخصصي الدمام»

الجمعة ٢٥ / ١٢ / ٢٠٢٠
كشف منسق بنك الدم بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام عبدالعزيز الغامدي، عن نقص في مخزون الدم بالمستشفى، بسبب أزمة كورونا، مشيرًا إلى إطلاق حملات تبرع بشكل دوري لتأمين المخزون.

إقبال متزايد


وبيَّن الغامدي، على هامش حملة الدم التطوعية «أحيوها بقطرة»، التي أطلقتها لجنة التنمية الاجتماعية بصفوى بالتعاون مع المستشفى وحملة «الأيدي الزكية»، أن الحملة انطلقت أمس الأول، وتختتم أعمالها، اليوم الجمعة، لافتًا إلى أنها شهدت إقبالًا متزايدًا من قبل المتطوعين في «صفوى».

وأضاف إن الفعالية تأتي ضمن سلسلة حملات يقوم بها المستشفى بشكل دائم وليس مؤقتًا، مشيرًا إلى أن المستشفى يستنزف غالبية المخزون لأمراض السرطان وزراعة الأعضاء وأمراض الأورام.

مساعدة المرضى

وأبان الغامدي أن هذه الحملة تهدف لمساعدة المرضى والمحتاجين، مشيرًا إلى أن جميع بنوك الدم وبلا استثناء في حاجة إلى زيادة مخزونها في ظل جائحة كورونا. وقال إن هناك نقصًا حادًا بجميع المستشفيات.

وأضاف إن مستشفى الملك فهد في حاجة ماسة للتبرع بالصفائح الدموية لمرضى السرطان، مبينًا أنه يتم سحب 450 ملم دم من المتبرع الواحد، ويستغرق التبرع من 7 - 15 دقيقة فقط.

فوائد صحية

وأكد الغامدي أن هناك فوائد صحية عديدة للمتبرع، فضلًا عن أنه عمل إنساني يخدم شريحة كبيرة من المحتاجين.

من جهته، بيَّن منسق الحملة وعضو لجنة التنمية بصفوى أمين العالي، أن عدد المتبرعين في اليوم الأول من الحملة وصل إلى 150، إضافة إلى رفض 8 أفراد بسبب نقص الهيموجلوبين، أو صغر السن «العمر».

وقال إن الإقبال المتزايد أدى لعدم استيعاب 134 متبرعًا آخرين في نهاية اليوم الأول، بسبب الوقت، مشيرًا إلى أن الحملة تأتي ضمن الشراكة المجتمعية بين المؤسسات الحكومية.
المزيد من المقالات