وزير أمريكي: العقوبات على تركيا «بداية جيدة»

وزير أمريكي: العقوبات على تركيا «بداية جيدة»

الاثنين ٢١ / ١٢ / ٢٠٢٠
اعتبر وزير الدفاع الأمريكي الأسبق، روبرت غيتس، أنه يتوجب على حكومة الرئيس المنتخب جو بايدن فرض المزيد من العقوبات على تركيا عقب مباشرة مهامها في يناير.

وفي مقال بعنوان «العالم مليء بالصعوبات، وبإمكان بايدن التعامل معها على هذا النحو»، بصحيفة «نيويورك تايمز»، ذكر غيتس أنه كان لا بد من رد فعل على شراء تركيا منظومة الدفاع الصاروخي الروسية الإس 400 على الرغم من تحذيرها عدة مرات بهذا الصدد مؤكدًا أن العقوبات الأمريكية الصادرة بحق تركيا خلال الأيام الماضية تشكّل بداية جيدة، داعيًا بايدن إلى فرض المزيد من العقوبات.


وأضاف غيتس إنه يتوجب على أمريكا ألا تقتصر على هذه العقوبات فقط، وأنه يتوجب معاقبة تركيا على تدخّلها في كل من ليبيا وسوريا والبحر المتوسط، مشيرًا إلى كون ما تقوم به تركيا خارج حدودها منافيًا لمصالح دول حلف الناتو، ويعقد مبادرات السلام.

وذكر غيتس أن الناتو هو تحالف للديمقراطيات وأنه يتوجب على الولايات المتحدة معاقبة دول الناتو الاستبدادية أو تلك التي تتجه صوب الاستبداد ضاربًا بكل من تركيا والمجر وبولونيا المَثل.

يُشار إلى أن غيتس كان قد تولى منصب وزير الدفاع بحكومتي جورج بوش وباراك أوباما في الفترة بين عامي 2006 و2011.

وزير الدفاع الأسبق قال: إن سياسة الرئيس الأمريكي الجديدة يجب أن تتضمن إعادة الاتصال بأصدقاء وحلفاء الولايات المتحدة، والانضمام إلى المنظمات الدولية، والتركيز على أدوات القوة غير العسكرية.

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية مؤخرًا عقوبات على إدارة الصناعات الدفاعية التركية ورئيسها إسماعيل دمير.

وتشمل العقوبات حظرًا على جميع تراخيص وتصاريح التصدير الأمريكية إلى إدارة الصناعات الدفاعية التركية وتجميد الأصول وقيود التأشيرة على إسماعيل دمير، رئيس الإدارة، وأشخاص آخرين.
المزيد من المقالات
x