«الجبيل الصناعية».. أول مدينة تعلم سعودية بـ«اليونسكو»

«الجبيل الصناعية».. أول مدينة تعلم سعودية بـ«اليونسكو»

الخميس ١٧ / ١٢ / ٢٠٢٠
أبدى مدير عام التعليم في الهيئة الملكية بالجبيل الصناعية د. علي عسيري، سعادته باختيار الجبيل الصناعية كأول مدينة تعلم سعودية في «اليونسكو»، مشيرًا إلى الدعم غير المحدود من القيادة الرشيدة -أيدها الله-، التي أولت التعليم اهتمامًا كبيرًا، الأمر الذي ظهر في ميزانية المملكة، إذ كان النصيب الأكبر منها للتعليم والصحة، وهذا يدل على اهتمام الدولة بالإنسان قبل أي شيء.

وأضاف: «لدينا البنية التحتية المميزة التي تضمن أن تتم عملية التعلم بشكل جيد، فهناك العديد من المدارس والكليات والمعاهد والخدمات المتوافرة التي تضمن انتشار التعليم والتعلم بين أفراد المجتمع»، موضحًا أن مصطلح التعلم هو مصطلح أشمل من التعليم، وهو عبارة عن تلقي المعرفة بشتى الوسائل.


وأكد أن رحلة الحصول على مدينة التعلم الأولى بالسعودية لم تكن سهلة، مضيفًا: «بدأنا من سنتين، وهناك معايير شديدة وعالية للحصول على هذه الميزة، وقدمنا خلال هذه الفترة ورش عمل كثيرة، بحضور وفود من اليونسكو؛ لتقييم المدينة، وما لمسته تلك الوفود في مدينة الجبيل الصناعية، أهلها للحصول على هذا الإنجاز».

وعن الفوائد لحصول الجبيل على مدينة التعلم الأولى في السعودية باليونسكو، قال د. عسيري إن هناك أثرًا كبيرًا، يضمن تعلم الأفراد مدى الحياة، والتعليم والتدريب المستمر للفرد، وخلق مجتمع معرفي متكامل، وهذا يؤدي إلى عائد على مستوى الدخل القومي.

من ناحيته، تقدم المدير العام لمركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم د. عبدالرحمن المديرس، بالتهاني للمملكة، بمناسبة اعتماد الجبيل الصناعية ضمن شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم والمعتمدة من معهد اليونسكو للتعلم مدى الحياة، وقال: إن هذا إنجاز نفتخر به، ويدل على الدعم من قبل حكومتنا الرشيدة -أيدها الله- للتعليم وما تتميز به الجبيل الصناعية من بنية تحتية عالية ومصادر تعليمية متنوعة.

فيما قال المعلم غرمان العمري، إن هذا الإنجاز نتيجة للعمل الدؤوب، وفق الإمكانيات التي بذلتها قيادتنا الرشيدة -يحفظها الله-، والتي تم استثمارها الاستثمار الأمثل.

وأكد المحاضر محمد فرح أن هذا الإنجاز يشرف كل الأساتذة والمعلمين في مؤسسات التعليم بمدينة الجبيل الصناعية، من مدارس ومعاهد وكليات جامعية، متمنيًا للجبيل الصناعية بل وكافة المملكة العربية السعودية المزيد من الازدهار والطفرة العلمية والتقدم للوصول لمصاف الريادة العالمية في مضمار العلم والتعلم.
المزيد من المقالات
x