نائب أمير الشرقية: تعزيز السلامة المرورية وخفض نسب الحوادث

«الدمام - الأحساء» أول طريق آمن ضمن المبادرة

نائب أمير الشرقية: تعزيز السلامة المرورية وخفض نسب الحوادث

الأربعاء ١٦ / ١٢ / ٢٠٢٠
اطلع صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس لجنة السلامة المرورية، بمكتبه بديوان الإمارة، أمس، على مبادرة الطريق الآمن، التي تعتزم لجنة السلامة المرورية بالمنطقة تنفيذها، بعد اعتمادها من سمو أمير المنطقة الشرقية رئيس لجنة السلامة المرورية.

تكثيف الوعي


واستمع سموه لشرح عن المبادرة، قدّمه أمين عام لجنة السلامة المرورية عبدالله الراجحي، والتي تستهدف تحديد طريق أو جزء منه لتكثيف الوعي لدى السائقين للالتزام بتعليمات السلامة.

مبادرات مبتكرة

ونوّه سموه بحرص واهتمام القيادة الرشيدة - أيّدها الله - بتعزيز قيمة السلامة المرورية، والحفاظ على الأرواح والممتلكات، والحد من الحوادث وآثارها، وتبنّيها للمبادرات المبتكرة التي تسهم في تحقيق هذا الهدف، والتركيز على الطرق التي تشهد كثافة مرورية، ومعدلات عالية من الحركة.

تطوير ودراسة

وشدد على أهمية العمل مع مختلف الأجهزة لتطوير تلك المبادرة، والحرص على دراستها من جميع جوانبها، والعمل على تطوير البرامج التوعوية وفق أسس علمية، متمنيًا سموه للمبادرة والقائمين عليها التوفيق.

دعم وتوجيهات

من جهته، أوضح أمين عام لجنة السلامة المرورية عبدالله الراجحي، أن اللجنة بدعم وتوجيهات سمو أمير المنطقة وسمو نائبه تعمل على عدد من المبادرات التي تهدف لرفع مستوى السلامة في الطرق، واللجنة تعمل على مبادرة «الطريق الآمن»، وتم اختيار طريق «الدمام - الأحساء» السريع لتنفيذ مبادرة الطريق الآمن على امتداد 80 كيلو مترًا، والذي يُعد طريقًا حيويًا للحركة الاقتصادية بين دول الخليج.

إستراتيجية فعّالة

وبيّن أن حجم الحركة المرورية على الطريق يتجاوز 120 ألف مركبة يوميًا ونسبة الشاحنات منها تصل إلى 40% في أوقات الذروة، ونتيجة هذه الحركة المتزايدة، جاءت هذه المبادرة والتي يعوّل عليها لتكون إستراتيجية فعّالة للحد من الحوادث، ورفع نسبة الالتزام المروري.
المزيد من المقالات
x