" السدو" في اليونسكو.. العالم يحفظ تراث المملكة

" السدو" في اليونسكو.. العالم يحفظ تراث المملكة

الأربعاء ١٦ / ١٢ / ٢٠٢٠
جاء تسجيل فن "السدو" في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي لليونسكو اليوم تتويجا للجهود التي بذلتها المملكة لتسجيل تراثها عالميا.

ومن جانبها تبذل وزارة الثقافة مع جهات وطنية ذات علاقة بالتراث الثقافي، جهوداً كبيرة من أجل توثيق التراث الوطني وتسجيله دولياً، من أجل تعزيز الحضور العالمي للعناصر الثقافية السعودية، ولتسليط الضوء على أهمية هذه العناصر وضرورة حفظها وتطويرها.


وتمتلك المملكة تراثاً ثقافياً غنياً وثرياً ومتنوعاً بتنوع مناطقها وثقافاتها، وقد تم تسجيل بعضها في قائمة اليونسكو خلال السنوات الماضية؛ وهي: النخلة، وفن القط العسيري، ورقصة المزمار، والبيزرة، والقهوة العربية، والمجلس، والعرضة النجدية، بالإضافة إلى فن السدو الذي تم تسجيله اليوم

و"حياكة السدو "وهو فن من عناصر التراثي الثقافي غير المادي في المملكة، ويعبّر -بأساليبه وتصاميمه الأصيلة- عن الهوية الثقافية السعودية.

و كان فن السدو شعاراً مميزاً لقمة مجموعة العشرين التي استضافتها المملكة مؤخراً، ما يُشير إلى أهميته الثقافية ودلالاته الحضارية في المملكة .
المزيد من المقالات
x