توتنهام المتصدر يكتفي بالتعادل مع بالاس

توتنهام المتصدر يكتفي بالتعادل مع بالاس

الاحد ١٣ / ١٢ / ٢٠٢٠
أحرز هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير هدفه التاسع في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم هذا الموسم لكن هدف جيفري شلوب لصالح كريستال بالاس قرب النهاية فرض التعادل 1-1 على المتصدر اليوم الأحد.

وهز كين الشباك في الدقيقة 23 بتسديدة منخفضة من مسافة بعيدة خدعت حارس بالاس فيسنتي جويتا في بداية واثقة من توتنهام باستاد سلهيرست بارك.


لكن بالاس رد بطريقة مثيرة للإعجاب في الشوط الثاني وأحرز شلوب هدف التعادل المستحق من مدى قريب في الدقيقة 81.

وسدد بن ديفيز في العارضة وتصدى جويتا بطريقة رائعة لفرصتين من كين وإيريك داير بعد أن دب النشاط في توتنهام خلال الدقائق الأخيرة لكن تعين عليه الاكتفاء بالتعادل.

ورفع توتنهام، الذي يتصدر الترتيب بعد 11 مباراة لأول مرة منذ 1984، رصيده إلى 25 نقطة من 12 مباراة متقدما بنقطة واحدة على ليفربول صاحب المركز الثاني.

ويحتل بالاس المركز 11 برصيد 17 نقطة.

وقال جوزيه مورينيو مدرب توتنهام "أنا خبير بكرة القدم وبالدوري الإنجليزي، وقلت للاعبين إن هذا قد يحدث، وحدث بالفعل.

"لا أشعر بالرضا أبدا بالحصول على نقطة. نلعب من أجل الفوز في كل مباراة، وإذا لم نفز في بعض الأحيان يكون ذلك بسبب تألق المنافس، وفي بعض الأحيان يكون بسبب أننا يجب أن نلعب أفضل. في مباراة اليوم أعتقد أنه كان مزيج من الأمرين".

واعتمد تقدم فريق مورينيو المثير للإعجاب نحو قمة الترتيب على الصلابة الدفاعية والهجمات المرتدة الفتاكة لكن في مباراة الأحد بدأ وهو الفريق الأفضل.

وتصدى جويتا بطريقة رائعة لتسديدة تانجي ندومبيلي وضربة رأس من كين لكنه تسبب في هدف توتنهام عندما تلقى كين تمريرة من سون هيونج-مين في الدقيقة 23 وأطلق تسديدة منخفضة بقدمه اليمنى خدعت الحارس واستقرت في الشباك.

وكانت أقرب فرص بالاس لإدارك التعادل قبل نهاية الشوط الأول مباشرة عندما تجاوزت تسديدة إبريتشي إيزي بالقدم اليمنى الحارس هوجو لوريس لكنها اصطدمت بالقائم.

وتراجعت خطورة هجوم توتنهام في الشوط الثاني مع تفوق بالاس مدعوما بعودة 2000 من جماهيره إلى المدرجات لأول مرة منذ مارس .

وأهدر شلوب فرصة خطيرة بعد أن سدد فوق العارضة وكان يجب أن يتصرف كريستيان بنتيكي بطريقة أفضل في تسديدة بالرأس.

لكن بالاس كوفئ على تفوقه عندما أرسل إيزي كرة عرضية رائعة من ركلة حرة لم ينجح لوريس في التعامل معها وارتدت إلى شلوب ليضعها في الشباك.

وضغط توتنهام من أجل تسجيل هدف الفوز لكن جويتا كان متألقا في حراسة المرمى. ونجح أولا في التصدي لضربة رأس من كين بعد كرة عرضية من سيرج أورييه ثم قفز في الهواء ليبعد تسديدة داير من ركلة حرة.
المزيد من المقالات
x