مراقبة النتائج.. «مستمرة»

مراقبة النتائج.. «مستمرة»

السبت ١٢ / ١٢ / ٢٠٢٠
أكدت وزارة الصحة، أن اللقاح المرتقب لمواجهة فيروس كورونا المستجد، يهدف للوقاية من الإصابة بالعدوى أو نقلها، مشيرة إلى أنه خضع لاختبارات السلامة، وتمت تجربته قبل الموافقة عليه، كما تتم مراقبة نتائجه باستمرار.

وأوضحت الوزارة طريقة عمل اللقاحات، وكيفية مواجهتها للفيروسات بالجسم، وذلك قبل أيام من وصول لقاح شركة «فايزر» إلى المملكة.


وقالت إن عمل اللقاحات يتم من خلال 4 مراحل، بدءا من إعطاء الجرعة للشخص التي تتكون من بكتيريا أو فيروسات ميتة أو ضعيفة لا تلك القادرة على إحداث المرض، وهوم ما يحفز الجهاز المناعي في الجسم للتعرف على الفيروس.

وأضافت إن الجسم يبدأ في إنتاج أجسام مضادة تتعرف على الميكروب بشكل مبكر، ثم محاربة الميكروب إذا دخل الجسم مرة أخرى مما يمنع حدوث المرض.

وأكدت الوزارة، أن اللقاح يهدف للحماية من الفيروسات من خلال السماح للجسم بتطوير استجابة مناعية بشكل آمن وفعال وهو ما يوفر الحماية للجسم من خلال العدوى والسيطرة عليها.

وكانت الهيئة العامة للغذاء والدواء، أعلنت الخميس، موافقتها على تسجيل لقاح «فايزر- بيونتيك» لفيروس كورونا، في المملكة، بعد أن تقدمت شركة «فايزر» لطلب الموافقة على تسجيله، لتتمكن بعد ذلك الجهات الصحية في المملكة من استيراد اللقاح واستخدامه.

وجاء قرار موافقة «الهيئة» على تسجيل اللقاح وإتاحة استخدامه استنادًا إلى البيانات التي تقدمت بها شركة «فايزر» بتاريخ 24 نوفمبر 2020م، إذ باشرت الهيئة -فور اكتمال المتطلبات- عمليات مراجعة وتقييم ملفات التسجيل من جوانب عدة شملت تقييم بيانات فاعلية اللقاح وسلامته التي توضحها التجارب والدراسات السريرية، وكذلك التحقق من جودة اللقاح من خلال مراجعة البيانات العلمية التي تبيّن جودة التصنيع وثباتية المنتج، إضافة إلى التحقق من مراحل التصنيع والتزام المصنع بتطبيق أسس التصنيع الدوائي الجيد (GMP) حسب المعايير الدولية في الصناعة الدوائية.
المزيد من المقالات