خطيب الحرم المكي: عدم المغالاة في المهور من أسباب بركة الزواج

خطيب الحرم المكي: عدم المغالاة في المهور من أسباب بركة الزواج

أكد الشيخ د. فيصل غزاوي أنه لا فلاح للعبد إلا بتزكية نفسه والحرص على إصلاحها وتهذيب طباعها، وتقويم اعوجاجها وترويضها على الطاعة وتطهيرها من الأخلاق الدنيئة والرذائل القبيحة.

وقال، في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس في الحرم المكي الشريف، إن للشهوات واللذات سلطانًا على النفوس واستيلاءً وتمكنًا في القلوب يجعل تركها عزيزاً والكفَّ عنها شاقاً والخلاصَ منها عسيراً، ولكن مع هذا كله فإن من اتقى الله وقاه وهداه، ومن لجأ إليه واستعان به أعانه وآواه، ومن توكل على ربه في إصلاح نفسه كفاه.


وبين «غزاوي»، أن الذي يجد المشقة والكلفة في ترك المألوفات والعوائد السيئة من تركها لغير الله، أما من تركها صادقاً مخلصاً من قلبه لله ابتغاء مرضاة الله، فإنه لا يجد في تركها مشقة إلا أول مرة وفي بداية الأمر، ليُمتحن أصادق هو في تركها أم كاذب، فإن صبر على تلك المشقة قليلاً تحولت لذة وذاق صاحبها حلاوة الطاعة، وكلما ازدادت الرغبة في المحرم وتاقت النفس إلى فعله وكثرت الدواعي فيه عظم الأجر في تركه وتضاعفت المثوبة في مجاهدة النفس على الخلاص منه.

وقال: «مِن سُننِ اللهِ تَعالَى وقواعد الشرع: أنَّ مَن ترك شيئًا للهِ عوضه الله خيرًا منه ولم يجد فقده»، مشيرا إلى أن من ترك الشرك بالله وامتنع عن صْرفِ أيِّ نوعٍ من العبادة لغير الله ووحد الله وَأناب إليه بعبادته وإخلاص الدين له اطمأن قلبه وانشرح صدره وسلم عقله واجتمع فكره وصفت نفسه وحسن مآله وكانت له البشرى في الدنيا والآخرة.

وأكد فضيلته أن من ترك الاختلاس وسرقة المال خوفا من الله فتح الله عليه وأغناه بالحلال ورزقه من حيث لا يحتسب جزاء تركه أخذ ما لا يحل، ومن ترك البخل وآثر الكرم والسخاء وواسى الناس بماله أحبوه واقترب من الله ومن الجنة ووُقِي شح نفسه وسلم من الهم والغم وضيق الصدر.

وقال: إن من ترك المغالاة في المهور فقد وافق الشرع في تخفيف الصَّدَاق وتسهيل النكاح وتجنب مفاسد المزايدة والتكلف فيه وبورك في هذا الزواج، ومن ترك أخذ العوض عند مخالعته لامرأته ولم يطالبها بما أعطاها من مهر لوجه الله أثيب على ذلك وعوضه الله ربحاً يُعَوَّض به ما ذهب من ماله، ومن ترك الكبر ولزم التواضع نال الفضائل والمكارم وكمل سؤدده وعلا قدره وتناهى فضله؛ فما تواضع أحد لله إلا رفعه الله، ومن ترك الحسد وجاهد نفسه في كظمه سلم من إثمه وضرره، فالحسد داء عضال وخلق لئيم، يبدأ بصاحبه فيهلكه.

أذية المسلمين

وفي المدينة المنورة، قال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين آل الشيخ، إن من أخطر المسالك على الإنسان أذية الخلق والتسبب في ذلك بغير حق، فتلك مسالك شيطانية تنطلق من الخلافات العدوانية والصراعات التناحرية فاقدة مبادئ الرحمة والرفق وقيم العطف والرأفة. وأضاف: إن إطلاق العنان للنفس بأن تؤذي الآخرين بالمقال أو الفعال لا يصدر إلا من ضعيف الإيمان منقاد للهوى، يقوده الباطل والنفس الأمارة بالسوء والفحشاء، فكفَّ نفسك أيها المسلم عن الأذى وازجر هواك عن الردى، تسلم وتغنم دنيا وأخرى.

وبيّن فضيلته أن في عالم اليوم ما يسمى بقنوات التواصل الاجتماعي، التي يسخرها البعض لأذية المسلمين والتعرض لحكامهم وعلمائهم وأفرادهم ومجتمعاتهم وكل أقوال فاجرة وإشاعات مغرضة، فليتذكر هؤلاء أن الله لهم بالمرصاد وأن الميزان حسنات وسيئات فليحذروا أن يلاقوا ربهم وهم في حالة الإفلاس والإبلاس نسأل الله العفو والعافية.
المزيد من المقالات