المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

العقود الآجلة للأسهم الأمريكية ترتفع بسبب رهان المستثمرين على حزم التحفيز الجديدة

ستاندرد آند بورز 500 يقترب من مستوى قياسي جديد ممدا ارتفاع الـ 15% الذي حققه هذا العام

العقود الآجلة للأسهم الأمريكية ترتفع بسبب رهان المستثمرين على حزم التحفيز الجديدة

"ارتفعت العقود الآجلة المرتبطة بكؤشر ستاندرد آند بورز، أمس الأربعاء، بنسبة0.2%، بعد يوم من وصول المؤشر لإغلاقة القياسي الثلاثين".



يسير مؤشر ستاندرد آند بورز 500 على المسار الصحيح للصعود إلى مستوى قياسي جديد، ممتدا من الارتفاع الذي شهد تقدمه بنسبة 15٪ تقريبا هذا العام

وارتفعت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية أمس الأربعاء، مما يشير إلى أن المؤشرات الرئيسية قد تتجه نحو أعلى مستوياتها على الإطلاق بعد جرس الافتتاح، حيث يراهن المستثمرون على صرف الحكومة الأمريكية لحزم تحفيز مالي جديدة.

وارتفعت العقود الآجلة المرتبطة بمؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.2٪، بعد يوم من وصول المؤشر لإغلاقه القياسي الثلاثين. كانت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 100 ثابتة نسبيا، مما يشير إلى أن أسهم التكنولوجيا قد تكون ضعيفة بعد جرس الافتتاح في نيويورك.

ويتفاءل المستثمرون بأن الكونجرس سوف يمرر حزمة إغاثة أخرى لمواجهة تأثيرات فيروس كورونا، وتعزيز الانتعاش الاقتصادي، حيث أدى ارتفاع إصابات وباء كوفيد 19 إلى فرض قيود جديدة على النشاطين الاجتماعي والتجاري.

واقترحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حزمة تحفيز جديدة بقيمة 916 مليار دولار، يوم الثلاثاء الماضي، بعد أن رفض الديمقراطيون محاولة زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل لتقليص حجم حزمة التحفيز في مشروع القانون.

وقال هيو جيمبر، محلل إستراتيجي في جي بي مورجان لإدارة الأصول: «يبدو الأمر بالنسبة لي وكأننا نتقدم ببطء نحو إتمام صفقة حزمة التحفيز الجديدة». وأضاف: «إن رد فعل السوق يسلط الضوء على ما سمعناه من محافظي البنوك المركزية، ممن قالوا إن التحفيز المالي هو أفضل طريقة لدعم الاقتصاد، وإن اتباع سياسة نقدية ملائمة هو الأمر الوحيد الذي يمكن أن ينشط الاقتصاد».

على الجانب الآخر، يبدو أن المشرعين الأمريكيين يواجهون ضغوطا لتقديم المساعدة لأولئك الذين تضرروا بشدة من الوباء مع ارتفاع مستويات الإصابة، ومعدلات دخول المستشفيات في جميع أنحاء البلاد.

وأبلغت الولايات المتحدة عن أكثر من 215000 حالة جديدة، يوم الثلاثاء الماضي. وفرضت بعض الولايات قيودا جديدة، مما أثار مخاوف من تعثر الانتعاش الاقتصادي في أشهر الشتاء.

وقال جيمبر: «هذا التدهور في الوضع الطبي يضع مزيدا من الضغط لاتخاذ قرار اقتصادي سريع». وأضاف: «السوق أكثر تفاؤلا، ومع انتهاء الانتخابات الرئاسية الأمريكية، سيكون العثور على حل وسط - بين البيت الأبيض والكونجرس - أكثر سهولة».

وفي أسواق السندات، ارتفع العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى 0.941٪ من 0.913٪ يوم الثلاثاء، حيث ترتفع العوائد عندما تنخفض أسعار السندات.

وفي خارج الولايات المتحدة، ارتفع مؤشر ستوكس يوروب 600 القاري بنسبة 0.5٪.

وأغلق التداول في آسيا بشكل متباين - بين انخفاض وارتفاع بعض المؤشرات -. وانخفض مؤشر شنغهاي المركب في الصين بنسبة 1.1٪، بينما ارتفع مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بنسبة 2٪، وارتفع مؤشر نيكاي 225 الياباني بنسبة 1.3٪.
المزيد من المقالات
x