المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

المستثمرون الأجانب يمكنهم الاستفادة من انتعاش اليابان مجددا

تفوق بأداء الأسهم والجمع بين الأسهم الدورية الرخيصة والميزانيات القوية يعزز التوقعات

المستثمرون الأجانب يمكنهم الاستفادة من انتعاش اليابان مجددا

«إذا تمكن المستثمرون الدوليون من ملاحظة إشارات الانتعاش الموجودة في السوق الياباني حاليا، فسيكون الاتجاه الصعودي أكبر مستقبلا».

«يعتبر السوق الياباني غنيا بالنقد بشكل ملحوظ، مما يسمح بسياسات توزيع أرباح وإعادة شراء صديقة للمساهمين أكثر من الشركات في أوروبا والولايات المتحدة».

تفوق مؤشر نيكاي 225 الآن على مؤشر ستاندرد آند بورز500 حتى الآن هذا العام من حيث القيمة بالدولار، متغلبًا عليه بنحو 4 نقاط مئوية. ولكن رغم ذلك، لا يبدو أن المستثمرين الدوليين يلاحظون ذلك التفوق بشكل خاص.

وتلاشت الزيادة الكاملة في المشتريات الدولية للأسهم اليابانية المسجلة من أواخر عام 2012 إلى منتصف عام 2015، والتي بلغ مجموعها حوالي 240 مليار دولار، في السنوات اللاحقة. وباع المستثمرون الأجانب مرة أخرى من الأسهم اليابانية أكثر مما اشتروها هذا العام.

وقد يبدو هذا بمثابة مفاجأة للقراء الذين لاحظوا تحولًا واضحًا في اتجاهات البنوك ومديري الأصول ممن يتطلعون إلى عام 2021 بتفاؤل. وفي الواقع، هناك العديد من الأسباب التي تدعو إلى هذا التفاؤل.

وسيكون التعافي الاقتصادي الذي يتوقعه معظم المحللين والمستثمرين بمثابة أخبار جيدة للأسهم اليابانية.

ولاحظ المحللون في مؤسسة بي سي إيه ريسيرش أن ما يقرب من 40 ٪ من الأسهم الموجودة على مؤشر أم أس سي آي في اليابان تتكون من أسهم تقديرية صناعية واستهلاكية، مقارنة بأكثر من 20 ٪ في الولايات المتحدة. ويحتوي المؤشر على نسبة سعر إلى الأرباح تزيد قليلاً عن 18، مقارنة بأقل قليلاً من 24 في الولايات المتحدة، ويتم تقييمه بسعر أرخص حتى على أساس كل قطاع على حدة.

أيضًا، يعتبر السوق الياباني غنيا بالنقد بشكل ملحوظ، مما يسمح بسياسات توزيع أرباح وإعادة شراء صديقة للمساهمين أكثر من الشركات في أوروبا والولايات المتحدة، وقد تكون قادرة أكثر على إدارة الأصول.

وفي كل من أوروبا والولايات المتحدة يكون لدى الأسهم إجمالي ديون إلى نسب حقوق الملكية تتجاوز 110 ٪، بينما اليابان أقل من 90 ٪. لا توجد أرقام سحرية عندما يتعلق الأمر بالرافعة المالية للشركات، ولكن من الواضح أن خدمة الديون والتعامل مع أي زيادة في فروق الأسعار أصبحت الآن مصدر قلق أكبر في أماكن أخرى من العالم المتقدم.

ويوفر هذا الثراء النقدي أيضًا حاجزًا كبيرًا في حالة حدوث أي خطأ في توقعات الانتعاش. وفي حالة الانتكاسات المتعلقة بلقاح فيروس كوفيد- 19، على سبيل المثال، تكون المراكز المالية القوية للأسهم ذات أهمية كبيرة في اليابان في الأزمات.

وقد تؤدي الفترة الحالية من الأداء القوي في النهاية إلى تنشيط الاهتمام الأجنبي من جانب المستثمرين بالسوق اليابانية. وتعتبر عمليات الشراء الدولية للأسهم اليابانية مسايرة للتقلبات الدورية، مما يعني أن المشتريات تتبع فترات من الأداء القوي، وفقًا لتحليل أجراه ترافيس لوندي من شركة كويدتي أدفيزور، والذي ينشر تحليلاته على موقع سمارت كارما.

وبالنسبة للمشككين في حدوث انتعاش باليابان، فهم ينظرون دائمًا إلى طوكيو باعتبارها سوقا تحمل مخاطر كبيرة. ولكن بناءً على تحركات السوق الأخيرة، فقد تترجم الإمكانات الكامنة في الأسهم اليابانية إلى أداء قوي.

وإذا تمكن المستثمرون الدوليون من ملاحظة إشارات الانتعاش الموجودة في السوق الياباني حاليًا، فسيكون الاتجاه الصعودي أكبر مستقبلًا.
المزيد من المقالات
x